Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

ميثاق الأمن القومي الأمريكي؛ أو عندما يتوقف الزمن السياسي عند النخب السياسية الأمريكية

في إطار التتبع للسياسة الخارجية الأمريكية، يمكن رصد ثلاثة أخطاء إستراتيجية أدت، بما لا يدع مجالا للشك، إلى احتدام الصراع الدولي الحالي وجعل أمريكا تحصد
image

المرأة في زمن كورونا

يحل الثامن مارس من هذه السنة -الذي نحتفي فيه بالمرأة- ونحن نعيش زمن كورونا او كوفيد 19، الزمن الذي طرح ويطرح الكثير من  الأسئلة التي
image

الحركة الأمازيغية إلى أين؟

تستمر الدولة في تجاهل مطلب ترسيم رأس السنة الأمازيغية  "إيض ن يناير" عيدا وطنية وعطلة رسمية كما يستمر معها   رفض أي تأسيس لأحزاب أمازيغية وجهوية!  فبالرغم
image

الشباب الأمازيغي و"العمل الحزبي"

يعتبر سؤال التنظيم لدى "ايمازيغن" على مستوى الشارع السياسي من أقدم الأسئلة التي سالت في سبيلها الكثير من المداد ونظمت للإجابة عنه لقاءات كثيرة وندوات
image

أية أولويات للدخول المدرسي في زمان كورونا ؟

أية أولويات للدخول المدرسي  في زمان  كورونا ؟ المرونة هي الحل لأي استراتيجية جديدة  يواجه القائمون على تدبير المؤسسات التعليمية  في جميع المستويات عند كل دخول
image

قراءة في نداء الوطن من اجل نصرة معركة الامعاء الفارغة

اتخذ نداء الوطن ،او نداء الوطنية ، او نداء المواطنة ، او نداء الشعب المغربي ، صورة  الحدث الابرز والمبرز للعديد من القراءات والنقاشات حول
image

le Droit à la vie privée en France

Le droit de chacun au respect de sa vie privée résulte tant de l'article 8 de la convention de sauvegarde des droits de l’homme et
image

الأزمة الصحية وانعكاساتها على حقوق الإنسان في فرنسا؟

      Les droits de l’homme sont protégés par les Nations Unies suivant des mécanismes propres à l’organisation elle-même comme aux pratiques des gouvernements
image

مومي يكتب: وجهة نظر حول هوية الصراع الجديد

نجاح روسيا في ابتكار لقاح مضاد لفيروس كورونا كوفيد-19 وما يثيره من ردود فعل متباينة بين مصفق ومشكك، يجعلنا نتساءل هل العالم يشهد انبعاثا لقوة
image

العيش بين أمل الإفراج و فتح باب الاستدراك حال الاسر المتضررة

حالة من الترقب و الانتظارية تسود الأسر المتضررة من جائحة كورونا حول مصير الدفعة الثالثة لشهر يونيو و المطالبة بفتح باب الاستدراك من البعض الاخر
image

من أجل سياحة داخلية آمنة ونظيفة

السياحة في المغرب.. استعدادات جارية.. إجتماعات متواصلة.. الصيف على الأبواب. المكتب الوطني المغربي للسياحة يدعو لعقد اجتماع مع رؤساء المجالس الجهوية حول حملة تسويق مشترك
image

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

 غالبية الفنادق والمنتجعات السياحية في البلاد قد أغلقت أبوابها حتى تحولت بعضها إلى شبه اشباح.. ويجب الخروج بأخف الأضرار على هذه المنشآت السياحية الحيوية عبر
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | وطنية | لائحة "الممنوعين" من الترشح للإنتخابات المقبلة تغضب قادة الأحزاب

لائحة "الممنوعين" من الترشح للإنتخابات المقبلة تغضب قادة الأحزاب

لائحة "الممنوعين" من الترشح للإنتخابات المقبلة تغضب قادة الأحزاب

احتدم التنافس بشكل كبير بين قادة الأحزاب، لـ “خطف”، مرشحين من الكائنات الانتخابية، في سوق الترحال الحزبي، في إطار “الميركاتو” الانتخابي الذي انطلق مباشرة بعد التصويت على القوانين الانتخابية، والترويج أن المحكمة الدستورية تتجه نحو إسقاط طعن العدالة والتنمية في القاسم الانتخابي الجديد.

وقالت مصادر “الصباح” إن سوق الانتقالات شهد صراعا بين قادة أحزاب، لاستمالة أكبر عدد ممكن من ” الكائنات الانتخابية” التي تضمن الفوز بكل الطرق المتاحة كيفما كان لونها السياسي ورمزها الحزبي، إذ تمت معاينة عملية “الخطف” من خلال عقد اجتماعات، سرية وعلنية، بين قادة الأحزاب والكائنات الانتخابية، بينهم من انتقل في ظرف يومين بين أربعة أحزاب، واستقر به المقام في حزب معين، من خلال تأشير أمين عام الحزب على منحه التزكية، والتفاوض معه على عملية دعم صندوق الحزب والتكفل بحملته الانتخابية.

وانهارت الجماعات المحلية التي توقف أغلبها عن مواصلة أنشطته في تقريب الخدمات من المواطنين، من خلال حصول نزوح جماعي لكافة المنتخبين من أحزابهم بإشارة من رؤسائهم بالبلديات، في إطار سياسة انتقال “القطيع”، لأن الأهم هو تحقيق الفوز بمقاعد انتخابية، وذلك تحت مسمع ومرأى من عيون رجال ونساء السلطة، ممثلي وزارة الداخلية من الولاة إلى “المقدمين”، مرورا بالعمال والقياد الذين لا يحركون ساكنا حتى إن خرق المجتمعون الاحترازات الصحية.

ولم يفطن قادة الأحزاب، تضيف مصادر “الصباح” وهم “يتخاطفون” لتوزيع التزكيات على الكائنات الانتخابية، بأنهم يغامرون بدوائرهم الانتخابية، بسبب تحريك دعاوى قضائية ضد بعضهم استنادا على تقارير المفتشية العامة لوزارة الداخلية، والمجالس الجهوية للحسابات، إذ ينتظر أن تخرج ملفات أخرى في هذا الصدد.

وحذرت جمعيات حماية المال العام، ومنظمات حقوقية ومدنية نشيطة بمختلف المدن، من مغبة ترشيح المفسدين، وهددت بنشر لوائح من يجب منعهم من الانتخابات، بناء على تقارير مؤسسات رسمية مختصة في مكافحة الفساد، وأخرى مدنية، ما أثار غضب زعماء وقادة الأحزاب لتسرعهم في توزيع التزكيات.

وأكدت المصادر أن نشطاء جمعيات المجتمع المدني، وحماة المال العام، ينسقون مع نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لنشر ملفات تهم قياديين ورؤساء مجالس ترابية وبرلمانيين، مشتبه تورطهم في الفساد، وقد تتسرب شكايات كيدية في إطار التسخينات التي ترافق عادة الانتخابات.

أحمد الأرقام

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك