Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

الحركة الأمازيغية إلى أين؟

تستمر الدولة في تجاهل مطلب ترسيم رأس السنة الأمازيغية  "إيض ن يناير" عيدا وطنية وعطلة رسمية كما يستمر معها   رفض أي تأسيس لأحزاب أمازيغية وجهوية!  فبالرغم
image

الشباب الأمازيغي و"العمل الحزبي"

يعتبر سؤال التنظيم لدى "ايمازيغن" على مستوى الشارع السياسي من أقدم الأسئلة التي سالت في سبيلها الكثير من المداد ونظمت للإجابة عنه لقاءات كثيرة وندوات
image

أية أولويات للدخول المدرسي في زمان كورونا ؟

أية أولويات للدخول المدرسي  في زمان  كورونا ؟ المرونة هي الحل لأي استراتيجية جديدة  يواجه القائمون على تدبير المؤسسات التعليمية  في جميع المستويات عند كل دخول
image

قراءة في نداء الوطن من اجل نصرة معركة الامعاء الفارغة

اتخذ نداء الوطن ،او نداء الوطنية ، او نداء المواطنة ، او نداء الشعب المغربي ، صورة  الحدث الابرز والمبرز للعديد من القراءات والنقاشات حول
image

le Droit à la vie privée en France

Le droit de chacun au respect de sa vie privée résulte tant de l'article 8 de la convention de sauvegarde des droits de l’homme et
image

الأزمة الصحية وانعكاساتها على حقوق الإنسان في فرنسا؟

      Les droits de l’homme sont protégés par les Nations Unies suivant des mécanismes propres à l’organisation elle-même comme aux pratiques des gouvernements
image

مومي يكتب: وجهة نظر حول هوية الصراع الجديد

نجاح روسيا في ابتكار لقاح مضاد لفيروس كورونا كوفيد-19 وما يثيره من ردود فعل متباينة بين مصفق ومشكك، يجعلنا نتساءل هل العالم يشهد انبعاثا لقوة
image

العيش بين أمل الإفراج و فتح باب الاستدراك حال الاسر المتضررة

حالة من الترقب و الانتظارية تسود الأسر المتضررة من جائحة كورونا حول مصير الدفعة الثالثة لشهر يونيو و المطالبة بفتح باب الاستدراك من البعض الاخر
image

من أجل سياحة داخلية آمنة ونظيفة

السياحة في المغرب.. استعدادات جارية.. إجتماعات متواصلة.. الصيف على الأبواب. المكتب الوطني المغربي للسياحة يدعو لعقد اجتماع مع رؤساء المجالس الجهوية حول حملة تسويق مشترك
image

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

 غالبية الفنادق والمنتجعات السياحية في البلاد قد أغلقت أبوابها حتى تحولت بعضها إلى شبه اشباح.. ويجب الخروج بأخف الأضرار على هذه المنشآت السياحية الحيوية عبر
image

تمخضات حراك الريف: بين الكائن والممكن

من المألوف أن الحديث عن حراك الريف يستلزم وبالضرورة استحضار أهم المبادئ التي بني عليه باعتباره حراك احتجاجي، جماهيري، سلمي، حضاري، وديمقراطي..؛ هذا الحراك الذي
image

أقوضاض تكتب: عيد لا كالأعياد

بعد اجتياح المرض اللعين لكل بقاع العالم، ليشهد العالم بذلك لحظة تاريخية مأساوية في تاريخ البشرية، وهي اللحظة التي أعادت كل سكان المعمورة إلى بيوتها
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | الجالية | "منظمة الصحة" تواصل البحث عن منشأ فيروس كورونا بووهان

"منظمة الصحة" تواصل البحث عن منشأ فيروس كورونا بووهان

"منظمة الصحة" تواصل البحث عن منشأ فيروس كورونا بووهان

زار خبراء من منظمة الصحة العالمية، اليوم الأربعاء، مختبر أبحاث في مدينة ووهان الواقعة وسط الصين، وذلك في إطار التحقيق للكشف عن منشأ فيروس كورونا المستجد.

وووهان تعد المكان الذي يُعتقد أن الفيروس انتقل فيه لأول مرة من الحيوانات إلى البشر، على الرغم من أن الصين شككت في ذلك. وسرعان ما انتشر الفيروس إلى أجزاء أخرى من الصين، ثم إلى جميع أنحاء العالم.

وتعد هذه الزيارة للمختبر جزءا رئيسيا في تحقيق خبراء منظمة الصحة العالمية للكشف عن منشأ الفيروس.

ويتبع المختبر الأكاديمية الصينية للعلوم. ويجري المختبر أبحاثًا حول فيروسات كورونا المنقولة عبر الخفافيش، التي يُشتبه في أنها مصدر الوباء.

وصرح بيتر بن امبارك، الخبير الذي يقود فريق منظمة الصحة العالمية، لصحيفة “غلوبال تايمز” بأن فريقه زار معهد ووهان لعلوم الفيروسات ومختبر المعهد المعروف باسم “بي 4″، اليوم الأربعاء.

وتأسس المعهد في عام 1956، ويضم أول مختبر للسلامة البيولوجية في الصين، حيث يدرس الباحثون مسببات الأمراض. ويتبع المختبر معايير دولية صارمة، على غرار المعامل المماثلة حول العالم.

وكان المعهد أيضا من الوكالات المعينة من جانب لجنة الصحة الوطنية لتقديم التسلسل الجيني لفيروس كورونا المستجد إلى منظمة الصحة العالمية في 12 يناير 2020، وفقا لتقرير في جلوبال تايمز، وهي صحيفة تنشرها الحكومة الصينية.

وانتشرت نظريات المؤامرة بأن فيروس كورونا ربما تسرب من المختبر في مدينة ووهان، لكن خبراء دوليين وصينيين رفضوا ذلك.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إن العاملين في المختبر قالوا إن مثل هذه الاتهامات “سخيفة” و”لا تستحق حتى دحضها”.

وذكر مصدر مقرب من المختبر أنه لم يكن لديه “حدث خطير” أبدا، ورفض التلميح بعدم وجود أي نشاط للهاتف المحمول لمدة ثلاثة أسابيع في أكتوبر 2019 في قسم شديد السرية بمعهد ووهان، حسبما ذكرت الصحيفة.

وقال إنه تم “تشويه صورة المختبر بلا رحمة من جانب بعض السياسيين المناهضين للصين، مثل وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو، كجزء من إستراتيجيتهم طويلة المدى لتأجيج مواجهة شبيهة بالحرب الباردة مع الصين، دون احترام للعلم. والوقائع”، وفقا للصحيفة.

وكانت هناك أيضا شكوك غير مثبتة في أن فيروس كورونا المستجد (سارس-كوف-2) قد يكون ناتجا عن حادث معمل لفيروس كورونا تم تحويره صناعيا.

ولكن غالبية الخبراء البارزين الذين شاهدوا البيانات الجينية اتفقوا على أن فيروس كورونا، الذي انتشر في جميع أنحاء العالم، نشأ بشكل طبيعي.

والتقت شي جينجلي، الباحثة المعنية بالخفافيش المشهورة دوليا والملقبة بـ”بات وومان” أو المرأة الخفاش، بالفعل، بخبراء منظمة الصحة العالمية وقدمت عرضا تقديميا لهم.

ويعتبر البحث عن أصل العامل المسبب للمرض حساسا من الناحية السياسية، وقد هاجمت الصين دولا مثل أستراليا بسبب المطالبة بإجراء مثل هذا التحقيق.

وتخشى بكين على ما يبدو تحميلها مسؤولية الوباء، الذي أودى بحياة أكثر من 2,2 مليون شخص في أنحاء العالم.

وبذلت أجهزة الدعاية الصينية، في الأشهر الأخيرة، جهودا للتشكيك فيما إذا كان الفيروس قد نشأ في البلاد على الإطلاق، بما في ذلك من خلال الإشارة إلى تقارير غير مؤكدة بأنه قد تكون هناك إصابات في بلدان أخرى قبل أن تبدأ في الظهور في الصين في أواخر عام 2019.

وأكد أعضاء فريق منظمة الصحة العالمية مرارا أنهم سيخوضون التحقيق بعقل متفتح، ولن يستبعدوا أي سيناريوهات محتملة.

وتم تأجيل بعثة منظمة الصحة العالمية إلى الصين مرة واحدة على الأقل، بسبب مشاكل حول أوراق التأشيرة.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك