Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

أية أولويات للدخول المدرسي في زمان كورونا ؟

أية أولويات للدخول المدرسي  في زمان  كورونا ؟ المرونة هي الحل لأي استراتيجية جديدة  يواجه القائمون على تدبير المؤسسات التعليمية  في جميع المستويات عند كل دخول
image

قراءة في نداء الوطن من اجل نصرة معركة الامعاء الفارغة

اتخذ نداء الوطن ،او نداء الوطنية ، او نداء المواطنة ، او نداء الشعب المغربي ، صورة  الحدث الابرز والمبرز للعديد من القراءات والنقاشات حول
image

le Droit à la vie privée en France

Le droit de chacun au respect de sa vie privée résulte tant de l'article 8 de la convention de sauvegarde des droits de l’homme et
image

الأزمة الصحية وانعكاساتها على حقوق الإنسان في فرنسا؟

      Les droits de l’homme sont protégés par les Nations Unies suivant des mécanismes propres à l’organisation elle-même comme aux pratiques des gouvernements
image

مومي يكتب: وجهة نظر حول هوية الصراع الجديد

نجاح روسيا في ابتكار لقاح مضاد لفيروس كورونا كوفيد-19 وما يثيره من ردود فعل متباينة بين مصفق ومشكك، يجعلنا نتساءل هل العالم يشهد انبعاثا لقوة
image

العيش بين أمل الإفراج و فتح باب الاستدراك حال الاسر المتضررة

حالة من الترقب و الانتظارية تسود الأسر المتضررة من جائحة كورونا حول مصير الدفعة الثالثة لشهر يونيو و المطالبة بفتح باب الاستدراك من البعض الاخر
image

من أجل سياحة داخلية آمنة ونظيفة

السياحة في المغرب.. استعدادات جارية.. إجتماعات متواصلة.. الصيف على الأبواب. المكتب الوطني المغربي للسياحة يدعو لعقد اجتماع مع رؤساء المجالس الجهوية حول حملة تسويق مشترك
image

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

 غالبية الفنادق والمنتجعات السياحية في البلاد قد أغلقت أبوابها حتى تحولت بعضها إلى شبه اشباح.. ويجب الخروج بأخف الأضرار على هذه المنشآت السياحية الحيوية عبر
image

تمخضات حراك الريف: بين الكائن والممكن

من المألوف أن الحديث عن حراك الريف يستلزم وبالضرورة استحضار أهم المبادئ التي بني عليه باعتباره حراك احتجاجي، جماهيري، سلمي، حضاري، وديمقراطي..؛ هذا الحراك الذي
image

أقوضاض تكتب: عيد لا كالأعياد

بعد اجتياح المرض اللعين لكل بقاع العالم، ليشهد العالم بذلك لحظة تاريخية مأساوية في تاريخ البشرية، وهي اللحظة التي أعادت كل سكان المعمورة إلى بيوتها
image

دور الذاكرة والتاريخ في إلهام تجربة العدالة الانتقالية المغربية

خلال شهر فبراير من مطلع سنة 2020 والعالم يعيش على صفيح ساخن من بداية تغلغل وباء كورونا بالصين الآسيوية وداخل عدد من الدول الأروبية، وبعد
image

كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟

"إننا جميعا تلقينا اللقاح"! هو ردّ "دوغ ميلز" مصور صحيفة "نيويورك تايمز" على مراسلي قناة "فوكس" "جون روبيرتس" في حوار التقطه ميكروفون قناة CNN الأمريكية
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | وطنية | العماري يكتب: "في حاجة ماسة لإطار عمل للأمم المتحدة لمكافحة التطرف العنيف على الإنترنت"

العماري يكتب: "في حاجة ماسة لإطار عمل للأمم المتحدة لمكافحة التطرف العنيف على الإنترنت"

العماري يكتب: "في حاجة ماسة لإطار عمل للأمم المتحدة لمكافحة التطرف العنيف على الإنترنت"

يمكن اعتبار التداعيات المؤسفة لوباء covid-19 على الاقتصاد والعلاقات الاجتماعية وكذلك السياسة في البلدان في جميع أنحاء العالم طبيعية مقارنة بكل ما نجت البشرية على مدار تاريخها. مثل الآثار الجسيمة للكوارث الطبيعية والأوبئة والحروب التي تتسبب في خسائر فادحة في الأرواح واستنزاف الموارد الصحية والطبية والركود الاقتصادي.

هذا هو السبب في أن التأثيرات المادية لـ covid-19 تظل محدودة نسبيًا ، مع بعض الاختلاف بين البلدان.

اعلم أيضًا أن العواقب النفسية والأخلاقية والتحولات الرمزية – التي تسارعت منذ ظهور سلالة الوباء في أوائل عام 2020 – تترك عواقب لا تمحى على البشرية وشقوق عميقة في شبكات العلاقات الفردية والاجتماعية.

في الواقع، خضع السلوك البشري لتغييرات جذرية بسبب الضغط الهائل للوباء على الأفراد وعلى هيكل العلاقات الاجتماعية.

بعض التغييرات التي حدثت في بداية الوباء تشمل التدهور الحاد في أنظمة الإنتاج الاقتصادي مع إغلاق وحدات الإنتاج ، وتقييد الحركة من خلال إجراءات الحجر الصحي والإغلاق من انتشار الفيروس ، وتصنيف الفيروس. covid-19 وباء من قبل الأمم المتحدة (un) في 11 مارس من هذا العام.

لم يكن لهذه التغييرات تأثير على الإنتاج الاقتصادي والمادي فحسب، بل كان لها أيضًا تأثير على الإنتاج غير المادي، بما في ذلك الإبداع والفنون والترفيه.

مع ذلك، بالمقارنة مع الكوارث الطبيعية أو التي من صنع الإنسان السابقة، فإن العامل الجديد الأول المهم هو بوضوح الدور الذي تلعبه الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي. حتى مع ظهور الآثار السلبية لوباء covid-19 على الأرواح وسبل العيش في جميع أنحاء العالم، كان هناك تحول ملحوظ في النموذج ، مع زيادة مطردة في الطلب على التقنيات الجديدة ، خاصة تلك المتعلقة بالويب ووسائل التواصل الاجتماعي.

زاد استخدام الإنترنت، بشكل أساسي لنشر التحديثات حول انتشار الفيروس، وطرق مكافحته وحماية الأرواح البشرية، واللقاحات الممكنة للقضاء على المرض. ولكن أيضًا من أجل جمع أحدث المعلومات عن الوباء وبالطبع كصمام الترفيه الوحيد تقريبًا ضد الملل القاتل الذي نتج عن أوامر الاحتواء العامة.

في حين أن الانتكاسة التي أصابت سلاسل الإنتاج الملموسة وغير الملموسة كانت لعنة مريرة للأفراد والجماعات وكذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة ، فإن الطفرة الهائلة في القطاع الرقمي كانت نوعًا من النعمة ، فأل خير وفرصة ذهبية لمشغلي الاتصالات وشركات التواصل الاجتماعي التي استفادت من هذا الطلب المتزايد ومن اهتمام غير مسبوق باستخدام هذه الشبكات. وهكذا جمعت هذه الشركات الكبيرة أرقامًا مالية فلكية من الدخل الناتج عن مستخدمي الإنترنت. يتوقع تقرير جديد صادر عن شركة الأبحاث global market insights أنه من المتوقع أن تنمو صناعة مؤتمرات الفيديو إلى 50 مليار دولار بحلول عام 2026 من 14 مليار دولار في عام 2019 (2).

قد يتساءل المرء عن طبيعة الموضوعات التي هيمنت على المناقشات في المسارح الافتراضية وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، وما هي فئة الأفلام والعروض الأكثر شيوعًا أثناء الإغلاق. هل يقتصر استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على نشر أو إجراء تحقيقات متعلقة بالجائحة بالإضافة إلى ملء الفراغ الناجم عن إجراءات الحجر الصحي التي أجبرت الناس على البقاء في المنزل؟

مع زيادة الطلب على خدمات الإنترنت وبسبب حجم وتنوع القضايا المثارة على وسائل التواصل الاجتماعي، كان هناك أيضًا اهتمام ملحوظ ببعض الموضوعات التي تعتبر خطيرة للغاية، مثل التطرف و الإرهاب.

يمثل هذا التركيز المتزايد على موضوعات المحتوى العنيف تحديًا كبيرًا للنخبة الحاكمة من حيث العواقب الضارة التي يتم تصديرها إلى العالم الحقيقي من خلال هذا الارتفاع المستمر في الخطاب المتطرف ، بكل تداعياته الخطيرة. إن الزيادة الحادة في الخطاب المتطرف تهدد البلدان التي تستند إلى العناصر الأساسية للتعددية اللغوية والتعددية الثقافية والتعددية الدينية. لذا بدلاً من أن يكون مصدر إثراء لهذه البلدان ، يمكن استغلال هذا التنوع لإحداث اضطرابات وعنف.

حدد تقرير حديث للأمم المتحدة حول “تأثير الوباء على الإرهاب ومكافحة الإرهاب ومكافحة التطرف العنيف” العوامل التي وفرت للجماعات الإرهابية فرصًا قصيرة المدى للتطور. تلقين وتجنيد المزيد من الأعضاء (3).

تشمل هذه العوامل جمهورًا مقيّدًا ، مثل المليار طالب الذين لم يعودوا في التعليم بدوام كامل؛ أرض خصبة لدمج فيروس كورونا في سرديات الجماعات الإرهابية من خلال تأجيج الدعاية حول نظريات المؤامرة ضد الأقليات والحكومات وغيرها من هيئات السلطة؛ وفرصة لاستخدام الوباء كوسيلة لتعزيز الخدمات الاجتماعية التي تقدمها الجماعات الإرهابية في المناطق التي يكون فيها وجود الدولة ضعيفًا بالفعل أو محل خلاف.

أثناء نشر تقرير الأمم المتحدة “covid-19 وحقوق الإنسان: لنتفاعل معًا، حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن “الفيروس له تأثير غير متناسب في بعض المجتمعات. وهذا ، من خلال تصاعد خطاب الكراهية ، واستهداف الفئات الضعيفة وخطر أن الاستجابات الأمنية الوحشية تهدد الاستجابة الصحية “(5). في مواجهة هذا الخطر ، يجب على النخبة الحاكمة التي تحتكر صنع القرار أن تكثف جهودها في بناء الترسانة القانونية اللازمة لمواجهة التطرف والعنف على وسائل التواصل الاجتماعي. هذه الترسانة القانونية قادرة على حماية المجتمعات وضمان تماسك الدول.

حتى مع استمرار تزايد المحتوى العنيف والمتطرف على الإنترنت في شغل الحكومات والمؤسسات الأمنية ، كان هناك أيضًا اهتمام ملحوظ بالقضايا المتعلقة بالحقوق والحريات المدنية والعالمية. الاتجاه هو استخدام شبكات الإنترنت لطرح الأسئلة المتعلقة بالحقوق والحريات.

على سبيل المثال ، شهدت حركة #blacklivesmatter في الولايات المتحدة زيادة في الدعم (الفوري تقريبًا) على منصات وسائل التواصل الاجتماعي حول العالم. في السابق ، كان الأمر سيستغرق أسابيع حتى تصل أخبار النضال إلى الشواطئ البعيدة ، وكانت القنوات الإخبارية والصحف الرسمية هي الوحيدة التي قدمت معلومات حول هذه الموضوعات.

في كثير من البلدان ، استغلت الأنظمة السياسية ، لدوافع خفية ومصالح ذاتية ، سلطات وتدابير غير عادية تم تبنيها لوقف انتشار الفيروس ، مثل تقييد حريات نشطاء حقوق الإنسان. وفي هذا الصدد ، أبلغت المنظمات الدولية عن انتكاسات ملحوظة في الحقوق التي كانت ، حتى وقت قريب ، جزءًا جوهريًا لا جدال فيه من حياة المواطنين.

استعرض التقرير الأخير الذي قدمته رئيسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، إليزابيث تيتشي-فيسلبرغر إلى غوتيريس ، جزءًا مهمًا من هذه الانتهاكات وأكد على الحاجة إلى تسريع تطوير ميثاق الأمم المتحدة لحماية حقوق الإنسان ونشطاء وسائل التواصل الاجتماعي (6).

يجب أن نتذكر أن إصدار قانون دولي لحماية مستخدمي الإنترنت قد تم رفضه باستمرار لأكثر من 15 عامًا. إن هيمنة الخطاب المتطرف والعنيف ، ومصادرة الحقوق والحريات ، وقمع النشاط الافتراضي تحدث في غياب القانون الدولي الذي يحمي حقوق مستخدمي الشبكات الاجتماعية ووسائل الإعلام.

مع ظهور الثورة الصناعية الرابعة في بداية القرن الحادي والعشرين ، كان الاندماج بين العالم الحقيقي والافتراضي قد بدأ بالفعل. لقد أدى الوباء فقط إلى تقليل التأخير وتسريع هذا الاتجاه. لذلك من الضروري وضع إطار معياري للتعامل مع القضايا المهمة التي تظهر على الإنترنت ، ولكنها تظهر نفسها في العالم الحقيقي بطرق كارثية.

لقد أثبت وباء covid-19 والثورة الرقمية أنهما عامل مضاعف للقوة غير المواتية لظهور التطرف العنيف ولقمع حقوق المواطنين من قبل الدول التي (أكثر من) تستخدم الصلاحيات غير العادية الممنوحة لهم محاربة أزمة الصحة العامة.

ثم يطرح هذا السؤال التالي: هل ستكون الدول مستعدة للتخلي عن هذه السلطات المهيمنة والمهيمنة بمجرد انتهاء الوباء؟ وهنا يجب على المؤسسات الدولية مثل الأمم المتحدة أن تلعب دورًا في حماية حقوق الإنسان التي تتجاوز العالم الحقيقي إلى العالم الافتراضي. من أجل مكافحة التطرف العنيف على الإنترنت ، يجب على الدول ألا تلجأ إلى تدابير أمنية صارمة تؤثر سلباً على حقوق مواطنيها.

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ليس وثيقة جامدة يقصد بها أن تصبح قديمة بسبب ويلات الزمن ؛ يجب أن تتطور لتلبية احتياجات واقع القرن الحادي والعشرين الجديد. يجب أن تقود الأمم المتحدة المهمة من خلال وضع إطار معياري لا يحمي حقوق الإنسان في العالمين الواقعي والافتراضي فحسب ، بل يعزز أيضًا النظام القائم على القواعد ويمهد الطريق لعصر جديد من الحرية بعد covid-19.

بقلم إلياس العمري ، رئيس orf – مؤسسة أبحاث المراقب ، إفريقيا.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك