Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

العيش بين أمل الإفراج و فتح باب الاستدراك حال الاسر المتضررة

حالة من الترقب و الانتظارية تسود الأسر المتضررة من جائحة كورونا حول مصير الدفعة الثالثة لشهر يونيو و المطالبة بفتح باب الاستدراك من البعض الاخر
image

من أجل سياحة داخلية آمنة ونظيفة

السياحة في المغرب.. استعدادات جارية.. إجتماعات متواصلة.. الصيف على الأبواب. المكتب الوطني المغربي للسياحة يدعو لعقد اجتماع مع رؤساء المجالس الجهوية حول حملة تسويق مشترك
image

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

 غالبية الفنادق والمنتجعات السياحية في البلاد قد أغلقت أبوابها حتى تحولت بعضها إلى شبه اشباح.. ويجب الخروج بأخف الأضرار على هذه المنشآت السياحية الحيوية عبر
image

تمخضات حراك الريف: بين الكائن والممكن

من المألوف أن الحديث عن حراك الريف يستلزم وبالضرورة استحضار أهم المبادئ التي بني عليه باعتباره حراك احتجاجي، جماهيري، سلمي، حضاري، وديمقراطي..؛ هذا الحراك الذي
image

أقوضاض تكتب: عيد لا كالأعياد

بعد اجتياح المرض اللعين لكل بقاع العالم، ليشهد العالم بذلك لحظة تاريخية مأساوية في تاريخ البشرية، وهي اللحظة التي أعادت كل سكان المعمورة إلى بيوتها
image

دور الذاكرة والتاريخ في إلهام تجربة العدالة الانتقالية المغربية

خلال شهر فبراير من مطلع سنة 2020 والعالم يعيش على صفيح ساخن من بداية تغلغل وباء كورونا بالصين الآسيوية وداخل عدد من الدول الأروبية، وبعد
image

كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟

"إننا جميعا تلقينا اللقاح"! هو ردّ "دوغ ميلز" مصور صحيفة "نيويورك تايمز" على مراسلي قناة "فوكس" "جون روبيرتس" في حوار التقطه ميكروفون قناة CNN الأمريكية
image

جائحة كوڤيد-19 وفعلية حقوق السجناء

مع استمرار تفشي جائحة كورونا المستجد على نطاق شديد الاتساع، اتخذت دول العالم مجموعة من الاجراءات في إطار حالة طوارئ الصحة العامة التي دعت إليها
image

الزمن الاستثنائي، ومشروع القانون 20.22 المؤجل!

في وقت ما يزال العالم يعيش فيه تحت وطأة وباء فتاك أودى بألوف مؤلفة من الأرواح البريئة وحصد ملايين من الإصابات المتتالية في عدد من
image

العبث زمن الكورونا...المحاكمات عن بعد أنموذجا؟

يعيش المغرب كما العالم حالة استثنائية نتيجة ظهور و انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، هذا الوضع المستجد فرض إعلان حالة الطوارئ بأغلب دول العالم
image

رأي حول مشروع قانون 22.20

مشروع قانون رقم 22.20 المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة المرتقب ان يحال خلال الاسبوع المقبل على لجنة التشريع وحقوق الانسان
image

جدل ثقافي حول كتاب "السياسة والدين في المغرب- جدلية الفرقان والسلطان"

تقديم موجز للكتاب : صدر للأستاذ الباحث الدكتور حسن أوريد في مطلع هذه السنة مؤلفه الجديد المعنون ب " السياسة والدين في المغرب – جدلية
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | أخبار جهوية | كورونا.. الوضع الوبائي بجهة طنجة تطوان الحسيمة "متحكم فيه"

كورونا.. الوضع الوبائي بجهة طنجة تطوان الحسيمة "متحكم فيه"

كورونا.. الوضع الوبائي بجهة طنجة تطوان الحسيمة "متحكم فيه"

 قال الدكتور آدم لكلاعي، رئيس مصلحة الصحة العامة بالمديرية الجهوية للصحة بطنجة-تطوان-الحسيمة، إن الوضع الوبائي بالجهة يبقى “متحكما فيه ومقارنا مع المعدلات المسجلة وطنيا”.

وأوضح المتحدث، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن “هناك عددا من المؤشرات تبين أننا على الطريق الصحيح”، مبرزا أن معدل الإماتة على مستوى الجهة يصل إلى 3,3 في المائة، بينما يتراوح معدل الشفاء بين 77 و 81 في المائة، وبلغ عدد الإصابات المؤكدة إلى غاية زوال الجمعة 1081 حالة، أي ما يعادل 28 حالة في كل 100 ألف نسمة.

واعتبر أن الوضع الوبائي بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، وإن كان مستقرا، فهو يتطور صعودا ونزولا، عبر فترات منخفضة الإصابة ثم فترات ذروة، مضيفا أن هذا الأمر رهين بظهور بؤر جديدة وبوتيرة الكشف عن الحالات.

بخصوص الارتفاع الملاحظ في تسجيل الحالات المؤكدة للعدوى بكوفيد 19 خلال الأسبوع الأخير بالجهة، شدد الدكتور لكلاعي على أن هذا الاتجاه طبيعي لأن المديرية الجهوية للصحة وسعت ورفعت عدد الاختبارات المنجزة، منوها بأن “الإجراءات المتخذة للرفع التدريجي للحجر الصحي مع استئناف الأنشطة الصناعية أدى إلى اكتشاف حالات جديدة سواء في المواقع المهنية أو في المحيط العائلي لحالات تأكدت إصابتها سابقا”.

على صعيد الوسائل المعبأة من قبل المديرية الجهوية للصحة لمواجهة الجائحة، ذكر المسؤول بإعادة تنشيط المركز الجهوي لعمليات الطوارئ في مجال الصحة العامة منذ يناير الماضي، والتنسيق بين القطاعات العمومية، والتعاون مع السلطات المعنية ووضع مخطط جهوي لليقظة والاستجابة.

بخصوص الموارد البشرية، تمت تعبئة فرق للتدخل السريع على مستوى العمالات والأقاليم التابعة للجهة، مع ضمان التكوين والتكوين المستمر، منوها بتجند أزيد من 1100 إطار صحي من كل الشرائح المهنية (أستاذة المركز الاستشفائي الجامعي وكلية الطب والأطباء العامون والاختصاصيون والممرضون والتقنيون والإداريون …).

أما بخصوص الطاقة الاستيعابية للأسرة، فكشف المسؤول عن أن المديرية الجهوية للصحة خصصت 880 سريرا للتكفل الطبي بمرضى كوفيد 19، موزعة على أسرة المستشفيات وبعض الوحدات الفندقية ومصحة الضمان الاجتماعي، والتي تمت تعبئتها على سبيل الاحتياط لتفادي مشكل امتلاء أسرة المستشفيات.

وأبرز أنه من بين 880 سريرا، 65 سريرا كان مخصصا لإنعاش الحالات الحرجة والخطيرة لمرضى كوفيد 19، متابعا أن المديرية الجهوية للصحة ولتوفير كافة تجهيزات ومعدات الحماية الخاصة بالطاقم الصحي، فقد طلبت من الوزارة والسلطات المعنية توفير مخزون كاف لتأمين العمل اليومي لموظفي الصحة سواء بالميدان أو بمراكز التكفل والاستشفاء.

كما تطرق السيد لكلاعي إلى التعاون القائم بين المديرية الجهوية للصحة ومختبر المعهد الوطني للصحة لإجراء التحاليل الفيروسية قبل توفر الجهة على مختبراتها الخاصة بعلم الأحياء الدقيقة سواء بمركز الأنكولوجيا بطنجة أو المستشفى الإقليمي بتطوان.

كما شدد المسؤول على أن المديرية الجهوية للصحة وضعت، على غرار وزارة الصحة، عددا من محاور التدخل من أجل مواكبة أفضل لإجراءات رفع الحجر الصحي، خاصة ما يتعلق بالقدرة على إجراء التحاليل الفيروسية بطنجة وتطوان ووضع مخطط عمل للكشف المبكر والذي يستهدف شريحة واسعة النطاق من السكان، مع إيلاء الأولية لبعض الشرائح التي كانت على صلة بالحالات المؤكدة والفاعلين في القطاع الاقتصادي والتجمعات المغلقة والفئات الأكثر عرضة.

وخلص الدكتور آدم لكلاعي إلى أن الإطلاق القريب لتطبيق “وقايتنا” من طرف وزارة الداخلية ووزارة الصحة سيمكن من اقتفاء آثار ولقاءات حالات الإصابة المؤكدة.

(أجرت الحوار سكينة بنمحمود)

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك