Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

لنتضامن من أجل المرأة

المرأة هي نبع الحنان و الرقة ، هي عماد الدين وإن شئت هي الخالة و العمة و الجدة و الأم و الأخت و الزوجة ...التي
image

ندوة الحسيمة بين اكراهات المنظمين وانتظارات الحضور

شخصيا اعتبر ندوة الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة ناجحة من حيث الحضور كما ونوعا ، بحيث انها استقطبت اهتمام مجمل الفعاليات الديمقراطية بالاقليم ، اضاف عائلات
image

جدلية المعرفة وضرورتها في مجتمعات الجنوب: نموذج الريف

   إن الحديث عن جدلية المعرفة وضرورتها أو الحاجة إليها، هو محاولة للتنقيب عن أسباب فقدان التوازن الوجودي لمجتمعات الجنوب، فرغم أنها تملك قدرات هائلة
image

لماذا يصر إدريس لشكر على تخوين حراك الريف؟

في ظل الإحتقان الحاد الذي يعرفه المغرب مؤخرا، وفِي ظل التراجعات وانسداد الآفاق، في ظل أزمة الأحزاب وعجزها عن تأطير المواطنين والدفاع عن قضاياهم ومسايرة
image

الدولة وسياسية "التقشف" الغير المعلنة عنها: تمهيد لكارثة إجتماعية وشيكة بالمغرب.

بعد  صدور قانون المالية  لسنة 2019 وتمرير مجموعة من القوانين الضريبية أواخر دجنبر 2018 والمجحفة في حق المواطن المغربي التي تثقل كاهله، شرعت الدولة مباشرة
image

قراء الكيف ..!

ثمة متلازمة في الموروث الشعبي أن مناطق الكيف موطن الرفاه والغنى الفاحش والعيش الرغيد بالنظر لكون اسمها قرن بالمخدرات والنبتة الذهبية الخضراء ....لكن ما لا
image

الذكرى المئوية: تأملات في واقع العلاقات الفرنسية المغربية

عندما  نلقي نظرة عابرة على فعاليات الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى بباريس ، والحضور الكبير لرؤساء وملوك  مختلف دول العالم.وعندما نتمعن في البروتوكول الذي تميز
image

لمرابطي يكتب : زلزال الحسيمة والحق في السكن اللائق

يخلد المواطنون والمواطنات في أرجاء المعمور، بمناسبة حلول اليوم الثاني من أكتوبر، وفي كل سنة اليوم العالمي للحق في السكن اللائق، ويندرج هذا التقليد الأممي
image

العمراني يكتب : أي تنظيم ممكن لحراك الخارج؟

من الأسئلة المشتعلة التي تشغل بال كل ناشط حراكي بالخارج، هي كيف لنا ان نحافظ على الحراك حيا لا يموت وشعلة مشتعلة لا تنطفئ؟ كيف
image

الخطابي.. بين أهواء السياسيين والاتجاهات التاريخية الجديدة

مــد خــــل : يعد صدور مؤلف " عبد الكريم وأسطورة الانفصال، حفريات نقدية في خطاب الجمهورية الريفية " للأستاذ محمد أونيا من أهم الأعمال التاريخية
image

حسيمة الثقة والوفاء.. وهذا أوان الصفح الجميل

ليس هناك أدنى شك في أن سكان إقليم الحسيمة ومختلف الأطر والفاعلين والمثقفين ورجال الأعمال المنحدرين من نفس الإقليم أو المتواجدين خارجه، وشرائح واسعة من
image

حراك الريف وخطاب الحسيمة

استمر حراك الريف منذ 28 أكتوبر 2016 يوم مقتل محسن فكري إلى يوليوز 2018، وعرف تطورات سياسية كثيرة، وكان مطلب تدخل الملك شخصيا لمعالجة مشكلة

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | مجتمع | سكان حي "الرومان" بالحسيمة يطالبون بإنصافهم بعد إخلائهم من منازلهم بوعود "وهمية"

سكان حي "الرومان" بالحسيمة يطالبون بإنصافهم بعد إخلائهم من منازلهم بوعود "وهمية"

سكان حي "الرومان" بالحسيمة يطالبون بإنصافهم بعد إخلائهم من منازلهم بوعود "وهمية"

بعد الافراغ الذي شهده حي الرومان (أرومان) منذ تقريبا سنة و نصف من اجل اعادة الهيكلة و تسليم بقع أرضية لسكان هذا الحي الذين تم اخلاؤهم من سكناهم بوعود " وهمية "، حيث مرت المدة المتفق عليها دون تمكينهم من حقوقهم .

وبالرغم من الاتفاق الذي أبرمته ساكنة الحي مع المسؤولين القيمين على المشروع، والذي كان على شكل التزام تم تحت رعاية السلطات، يقضي بإعادة إيواء سكان الحي عبر منحهم بقع أرضية، غير أن الواقع أظهر أن تلك الوعود كانت مجرد أماني، وتم تجاوز الالتزام الذي قطعه القيمون على المشروع مع الساكنة، وهو ما تؤكد لديهم بعد مرور أزيد من سنة وستة أشهر على هذه الوعود دون أن تتحقق في الواقع.

وحسب السكان المتضررون الذين ربطوا اتصالا بالموقع، فإنهم معرضون للتشرد بعد أن طال انتظارهم لخروج هذا المشروع لحيز الوجود، حيث معظمهم من الفئات المعوزة والفقيرة، التي لا تقوى على أداء مصاريف الكراء حيث جددوا مطالبتهم للمسؤولين بالوفاء بالتزاماتهم التي سبق وأن قطعوها مع الساكنة التي بات يهددها الضياع.

وحملت الساكنة كل المسؤولية على حرمانها من السكن للقيمين على المشروع والسلطات المعنية، وناشدوا عامل إقليم الحسيمة، بالتدخل العاجل لإنصافهم من ما وصفوه ب" الظلم " الذي طالهم بحرمانهم من بقع أرضية كما تم الاتفاق، مؤكدين أنهم باتوا قاب قوسين أو أدنى من " التشرد " و " الضياع ".

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك