Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

لنتضامن من أجل المرأة

المرأة هي نبع الحنان و الرقة ، هي عماد الدين وإن شئت هي الخالة و العمة و الجدة و الأم و الأخت و الزوجة ...التي
image

ندوة الحسيمة بين اكراهات المنظمين وانتظارات الحضور

شخصيا اعتبر ندوة الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة ناجحة من حيث الحضور كما ونوعا ، بحيث انها استقطبت اهتمام مجمل الفعاليات الديمقراطية بالاقليم ، اضاف عائلات
image

جدلية المعرفة وضرورتها في مجتمعات الجنوب: نموذج الريف

   إن الحديث عن جدلية المعرفة وضرورتها أو الحاجة إليها، هو محاولة للتنقيب عن أسباب فقدان التوازن الوجودي لمجتمعات الجنوب، فرغم أنها تملك قدرات هائلة
image

لماذا يصر إدريس لشكر على تخوين حراك الريف؟

في ظل الإحتقان الحاد الذي يعرفه المغرب مؤخرا، وفِي ظل التراجعات وانسداد الآفاق، في ظل أزمة الأحزاب وعجزها عن تأطير المواطنين والدفاع عن قضاياهم ومسايرة
image

الدولة وسياسية "التقشف" الغير المعلنة عنها: تمهيد لكارثة إجتماعية وشيكة بالمغرب.

بعد  صدور قانون المالية  لسنة 2019 وتمرير مجموعة من القوانين الضريبية أواخر دجنبر 2018 والمجحفة في حق المواطن المغربي التي تثقل كاهله، شرعت الدولة مباشرة
image

قراء الكيف ..!

ثمة متلازمة في الموروث الشعبي أن مناطق الكيف موطن الرفاه والغنى الفاحش والعيش الرغيد بالنظر لكون اسمها قرن بالمخدرات والنبتة الذهبية الخضراء ....لكن ما لا
image

الذكرى المئوية: تأملات في واقع العلاقات الفرنسية المغربية

عندما  نلقي نظرة عابرة على فعاليات الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى بباريس ، والحضور الكبير لرؤساء وملوك  مختلف دول العالم.وعندما نتمعن في البروتوكول الذي تميز
image

لمرابطي يكتب : زلزال الحسيمة والحق في السكن اللائق

يخلد المواطنون والمواطنات في أرجاء المعمور، بمناسبة حلول اليوم الثاني من أكتوبر، وفي كل سنة اليوم العالمي للحق في السكن اللائق، ويندرج هذا التقليد الأممي
image

العمراني يكتب : أي تنظيم ممكن لحراك الخارج؟

من الأسئلة المشتعلة التي تشغل بال كل ناشط حراكي بالخارج، هي كيف لنا ان نحافظ على الحراك حيا لا يموت وشعلة مشتعلة لا تنطفئ؟ كيف
image

الخطابي.. بين أهواء السياسيين والاتجاهات التاريخية الجديدة

مــد خــــل : يعد صدور مؤلف " عبد الكريم وأسطورة الانفصال، حفريات نقدية في خطاب الجمهورية الريفية " للأستاذ محمد أونيا من أهم الأعمال التاريخية
image

حسيمة الثقة والوفاء.. وهذا أوان الصفح الجميل

ليس هناك أدنى شك في أن سكان إقليم الحسيمة ومختلف الأطر والفاعلين والمثقفين ورجال الأعمال المنحدرين من نفس الإقليم أو المتواجدين خارجه، وشرائح واسعة من
image

حراك الريف وخطاب الحسيمة

استمر حراك الريف منذ 28 أكتوبر 2016 يوم مقتل محسن فكري إلى يوليوز 2018، وعرف تطورات سياسية كثيرة، وكان مطلب تدخل الملك شخصيا لمعالجة مشكلة

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | الجالية | عرض فيلم "خميس 84" حول انتفاضة الريف ببروكسيل

عرض فيلم "خميس 84" حول انتفاضة الريف ببروكسيل

عرض فيلم "خميس 84" حول انتفاضة الريف ببروكسيل

بمبادرة لجمعية "ثادارت ناريف" الحديثة العهد ببلجيكا بتعاون مع مركز الفضاء المغاربي، تم عرض الفيلم المعنون ب "خميس 84 " لمخرجه محمد بوزنكو وذلك مساء يوم الجمعة 6 دجنبر الجاري.

حضور الريفيين وغير الريفيين كان قويا الى درجة ان القاعة كانت ممتلئة عن اخرها. ما اثير انتباهي بل ما جعلني ان اكتب عن هذا الفيلم هو ان بعد بضعة دقائق من بداية عرض الفيلم انسحب بعض الحاضرين فرادا وجماعات بل هناك من احتج على كل الحاضرين قائلا "وان يقيمن اتفروج كي الفيلم ما واوريجي ذارفي" ومعناه باختصار "من بقي في هذه القاعة يشاهد هذا الفيلم فليس بريفي".

 تعددت الروايات حول أسباب الحقيقية للانسحابات فهناك من عزاها الى بعض اللقطات الجنسية في الفيلم التي لم تتقبلها العقلية الريفية او انها ليست مهيأة لها بعد، وهناك من يرجعها الى مضمون الفيلم ككل وهذا ما عبر عنه العديد من المتدخلين مباشرة بعد نهاية الفيلم بحضور المخرج شخصيا الذي دافع عن منتوجه بكل قوة.

ما يمكن قوله (بخلاصة) حول هذا الفيلم

لابد من تسجيل الملاحظات التالية (والتي قلت جزءا منها وسط القاعة):

أولا: لابد بالتنويه بالمخرج محمد بوزكو المجتهد وكما يقال "فمن اجتهد فأصاب فله اجران ومن اجتهد فأخطأ فله اجر واحد". ننوه به لأنه امتلك الجرأة لتناول موضوع جد حساس يتعلق الامر بانتفاضة 1984 بالريف وان فيلمه يعد اول فيلم يتطرف للموضوع مما يجعله فيلما يمكن ان يدخل في إطار تدوين الذاكرة الجماعية للريفيين من وجهة نظر المخرج طبعا.

ثانيا: فيما يتعلق بالمضمون فالفيلم ينقسم الى مرحلين ففي المرحة الأولى بدا قويا وقدم للمشاهد مشاهد قريبة الى الواقع بل شبه حقيقية وواقعية ومشابهة للتي وقعت فعلا  ابان انتفاضة 1984، حيث حضور الدابابات والعساكر  بكثافة و المروحيات و ترهيب الناس و اطلاق الرصاص بشكل عشواءي في كل الاتجاهات وتصفية المواطنين بدم بارد بما فيهم الذين لم يشاركوا أصلا في المظاهرات حيث كان يقصف حتى الذين يطلون  من النوافذ.

 لكن في المرحلة الثانية من الفيلم، فكل ذلك المجهود سيتحول الى مجرد "مسرحية" (على حد تعبير أحد الحاضرين) تجري اطوارها وسط غرفة مظلمة بإيحاءاتها واحداثها الدرامية المؤلمة. هنا سينتقل الفيلم من واقع الانتفاضة الى تناول حالات نفسية ومرضية واجتماعية يتخبط فيها ليس الانسان الريفي فحسب بل كل أبناء البشر بالرغم من ان المخرج حاول ان يحافظ من خلال الديكور والحوار وابطال هذه "المسرحية" والادوات المستعملة ونوعية الخطاب، على نسق ما في الفيلم يوحي كان الفيلم لازال يتناول نفس القصة (انتفاضة 1984) مجسدا ذلك من خلال الفاعلين الأساسيين المشاركين في الاحداث /الانتفاضة (كالجنود، الطلبة/التلاميذ، الإباء، طبيب، مساند للسلطة من داخل العائلة...الخ).

كما ان الخطاب المستعمل والمواضيع التي تم تناولها والديكور المؤثث للمنزل (مكان المسرحية) يلخص مضمونا مرتبطا بالانتفاضة (كالاغتصاب والتفتيش والملاحقات والتهديد بالسلاح وقتل الأطفال طوال المدة الفيلم،) الا ان المخرج انزلق الى تناول مواضيع أخرى بشكل مبالغ فيه لكثرة تكرار تصويرها والحديث عنها كقضية العجز الجنسي الطبيعي منه او الناتج عن عاهة مستدامة، ومرض الاسهال بالنسبة لاحد الجنود، واستعمال قنينة للويسكي تستعمل كدواء بل كمسكن أساسي لكل أنواع واشكال الالام...الخ).

النقاش مع القاعة:

 النقاش كان قويا، فاذا كان البعض نوه بالفيلم وبمخرجه الاستاذ محمد بوزنكو، الا ان البعض الاخر انتقد بقوة مضمون الفيلم ومخرجه اذ قالوا صراحة للمخرج "لقد بعت لنا فيلما بعنوان جيد، لكن بمشاهدتنا للفيلم صدمنا من ضعف مضمونه بابتعاده عن الحقيقة بل مضمونه لا يتوافق مع العنوان الذي اختير له. كما ذهب البعض الاخر الى القول بان الفيلم لا ينقل حقيقة الانتفاضة ولو في حدودها الدنيا.

المخرج دافع بقوة على منتوجه وعزى النواقص التي تشوب الفيلم الى ضعف الإمكانيات وان بعض المشاهد تعمدها بشكل مقصود. وحيي كل الحاضرين بما فيهم المنسحبين منهم.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك