Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

لنتضامن من أجل المرأة

المرأة هي نبع الحنان و الرقة ، هي عماد الدين وإن شئت هي الخالة و العمة و الجدة و الأم و الأخت و الزوجة ...التي
image

ندوة الحسيمة بين اكراهات المنظمين وانتظارات الحضور

شخصيا اعتبر ندوة الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة ناجحة من حيث الحضور كما ونوعا ، بحيث انها استقطبت اهتمام مجمل الفعاليات الديمقراطية بالاقليم ، اضاف عائلات
image

جدلية المعرفة وضرورتها في مجتمعات الجنوب: نموذج الريف

   إن الحديث عن جدلية المعرفة وضرورتها أو الحاجة إليها، هو محاولة للتنقيب عن أسباب فقدان التوازن الوجودي لمجتمعات الجنوب، فرغم أنها تملك قدرات هائلة
image

لماذا يصر إدريس لشكر على تخوين حراك الريف؟

في ظل الإحتقان الحاد الذي يعرفه المغرب مؤخرا، وفِي ظل التراجعات وانسداد الآفاق، في ظل أزمة الأحزاب وعجزها عن تأطير المواطنين والدفاع عن قضاياهم ومسايرة
image

الدولة وسياسية "التقشف" الغير المعلنة عنها: تمهيد لكارثة إجتماعية وشيكة بالمغرب.

بعد  صدور قانون المالية  لسنة 2019 وتمرير مجموعة من القوانين الضريبية أواخر دجنبر 2018 والمجحفة في حق المواطن المغربي التي تثقل كاهله، شرعت الدولة مباشرة
image

قراء الكيف ..!

ثمة متلازمة في الموروث الشعبي أن مناطق الكيف موطن الرفاه والغنى الفاحش والعيش الرغيد بالنظر لكون اسمها قرن بالمخدرات والنبتة الذهبية الخضراء ....لكن ما لا
image

الذكرى المئوية: تأملات في واقع العلاقات الفرنسية المغربية

عندما  نلقي نظرة عابرة على فعاليات الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى بباريس ، والحضور الكبير لرؤساء وملوك  مختلف دول العالم.وعندما نتمعن في البروتوكول الذي تميز
image

لمرابطي يكتب : زلزال الحسيمة والحق في السكن اللائق

يخلد المواطنون والمواطنات في أرجاء المعمور، بمناسبة حلول اليوم الثاني من أكتوبر، وفي كل سنة اليوم العالمي للحق في السكن اللائق، ويندرج هذا التقليد الأممي
image

العمراني يكتب : أي تنظيم ممكن لحراك الخارج؟

من الأسئلة المشتعلة التي تشغل بال كل ناشط حراكي بالخارج، هي كيف لنا ان نحافظ على الحراك حيا لا يموت وشعلة مشتعلة لا تنطفئ؟ كيف
image

الخطابي.. بين أهواء السياسيين والاتجاهات التاريخية الجديدة

مــد خــــل : يعد صدور مؤلف " عبد الكريم وأسطورة الانفصال، حفريات نقدية في خطاب الجمهورية الريفية " للأستاذ محمد أونيا من أهم الأعمال التاريخية
image

حسيمة الثقة والوفاء.. وهذا أوان الصفح الجميل

ليس هناك أدنى شك في أن سكان إقليم الحسيمة ومختلف الأطر والفاعلين والمثقفين ورجال الأعمال المنحدرين من نفس الإقليم أو المتواجدين خارجه، وشرائح واسعة من
image

حراك الريف وخطاب الحسيمة

استمر حراك الريف منذ 28 أكتوبر 2016 يوم مقتل محسن فكري إلى يوليوز 2018، وعرف تطورات سياسية كثيرة، وكان مطلب تدخل الملك شخصيا لمعالجة مشكلة
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | وطنية | التدموري يكتب: مفارقات تبكي في مغرب التناقضات

التدموري يكتب: مفارقات تبكي في مغرب التناقضات

التدموري يكتب: مفارقات تبكي في مغرب التناقضات

 تحتضن  مراكش ،يومه 22 نونبر ،الندوة الدولية الاولى  في الجيل الثالث لحقوق الانسان تحت اشراف مؤسساتنا الحقوقية ،سواء كوزارة او كمؤسسة وطنية،.

نظهر للعالم ان الدولة المغربية قد تجاوز ت مرحلة الاشتغال على الحقوق الاساسية الواردة في العهدين الدولين لحقوق الانسان،  سواء من من حيث الاحترام والاعمال،  او من حيث  التشريعات.،وما تمت المصادقة عليه من  قوانين دولية .

.واننا قد اصطففنا الى جانب الدول  التي تحترم الحقوق وحريات مواطنيها ومواطناتها .

في نفس اليوم تحتضن طنجة كذلك  ندوة جهوية حول العدالة المجالية وتدبير السياسات العمومية وفعلية الحفوق بالجهة ، وهو مضوع  يتناول في عمقه احدى الحقوق ذات الصلة بالجيل الثالث لحقوق الانسان المتمثل في الحق في التنمية وذلك  ضمن اطار المقاربة التشاركية بما تتطلبه هذه المقاربة   من اعمال لاليات المراقبة الشعبية المحلية والجهوية .هذا في الوقت الذي تعتمد الدولة نظام حكم سياسي مركزي  يفرغ ما يعتبر جهوية متقدمة من اى مضامين قد تضمن هذا الحق وفق هذا المنظور المتقدم للتنمية.

كل هذا  يمكن اعتباره  يندرج  ضمن الاستراتيجية  الجديدة  التي  تتبناها المؤسسات الحقوقية الوطنية  التي تروم  في اهدافها الى  القطع مع كل ما يحيل على الاشتغال على الحقوق الاساسية ،التي تعتبر الدولة قد استنفذت وقتها ،مع تجربة ما تسميه بالعدالة الانتقالية وتجربة الانصاف والمصالحة .وانه قد ان الاوان الى الانتقال الى الجيل الثالث لحقوق الانسان.   

كل هذا جميل ونخن  نرى كيف تتبارى اطرنا الحقوقية في استعراض العضلات المعرفية في مجال الحقوق  ،وتسويق صورة  خادعة على ما يشهده واقعنا الحقوقي من ردة نسفت كل ما هو ايجابى في تجربة هياة الانصاف والمصالحة، وذلك    عبر نفض الغبار على ملفات اللجان الأمنية لحقوق الانسان، التي لازالت لم تتلمسها   الكثير من الدول ذات الانظمة السياسية  الديموقراطية ، وما بالك بالمغرب كبلد لازال يشهد هدرا ممنهجا لابسط الحقوق التي تحفظ للمواطن كرامته وحقه في مواطنة كاملة.

لكن ما هو جميل ايضا هو التناقض الحاصل في الفهم والادراك بين من يعتلون المنصة وهم كلهم تفائلا  بما انجزه المغرب من سبق في مجال احترام الحقوق والحريات، وما أنجزه من عدالة انتقالية ،   وبين الحضور الذي يتوسط الجلسات ، الذي يرفض من خلال وعيه   الحسي ا،و وعيه المعرفي  ، الانصياع  لرغبات المنصة ،و يابى الا ان يعكس من خلال مداخلاته   الواقع المزري  للحقوق  الاساسية ذات الصلة بالجيل الاول والثاني لحقوق الإنسان كالحق في الشغل والصحة والتعليم  وحرية التعبير والتظاهر السلمي الخ ... . التي شكلت  العمود الفقري  لدفتر المطالب  في ما شهده المغرب من حراك اجتماعي،  مع كل ما تخلل هذا الحراك من انتهاكات صارخة لحقوق الانسان اجهزت على كل ما تمت مراكمته في هذا المجال . 

لكن ما هو حقيقي في كل هذا  ، هو ان   بين المنصة والحضور تكبر المسافة ، وببن  المؤسسات  والمجتمع  تتسع الهوة ،  وببن النخب  والواقع تتشكل القطيعة .   وكانهم يقولون أن هذه الدولة غير مبالية في تدببر سياساتها العمومية بواقع حال المغاربة ، بل فقط بما يرضي الشركاء الدوليين حماة الدولة والنظام ، اما الشعب بالنسبة لهم فأما ان يرضى او ينصاع.

د تدمري عبد الوهاب 

طنجة في 23نونبر 2019

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك