Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

لنتضامن من أجل المرأة

المرأة هي نبع الحنان و الرقة ، هي عماد الدين وإن شئت هي الخالة و العمة و الجدة و الأم و الأخت و الزوجة ...التي
image

ندوة الحسيمة بين اكراهات المنظمين وانتظارات الحضور

شخصيا اعتبر ندوة الحزب الاشتراكي الموحد بالحسيمة ناجحة من حيث الحضور كما ونوعا ، بحيث انها استقطبت اهتمام مجمل الفعاليات الديمقراطية بالاقليم ، اضاف عائلات
image

جدلية المعرفة وضرورتها في مجتمعات الجنوب: نموذج الريف

   إن الحديث عن جدلية المعرفة وضرورتها أو الحاجة إليها، هو محاولة للتنقيب عن أسباب فقدان التوازن الوجودي لمجتمعات الجنوب، فرغم أنها تملك قدرات هائلة
image

لماذا يصر إدريس لشكر على تخوين حراك الريف؟

في ظل الإحتقان الحاد الذي يعرفه المغرب مؤخرا، وفِي ظل التراجعات وانسداد الآفاق، في ظل أزمة الأحزاب وعجزها عن تأطير المواطنين والدفاع عن قضاياهم ومسايرة
image

الدولة وسياسية "التقشف" الغير المعلنة عنها: تمهيد لكارثة إجتماعية وشيكة بالمغرب.

بعد  صدور قانون المالية  لسنة 2019 وتمرير مجموعة من القوانين الضريبية أواخر دجنبر 2018 والمجحفة في حق المواطن المغربي التي تثقل كاهله، شرعت الدولة مباشرة
image

قراء الكيف ..!

ثمة متلازمة في الموروث الشعبي أن مناطق الكيف موطن الرفاه والغنى الفاحش والعيش الرغيد بالنظر لكون اسمها قرن بالمخدرات والنبتة الذهبية الخضراء ....لكن ما لا
image

الذكرى المئوية: تأملات في واقع العلاقات الفرنسية المغربية

عندما  نلقي نظرة عابرة على فعاليات الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى بباريس ، والحضور الكبير لرؤساء وملوك  مختلف دول العالم.وعندما نتمعن في البروتوكول الذي تميز
image

لمرابطي يكتب : زلزال الحسيمة والحق في السكن اللائق

يخلد المواطنون والمواطنات في أرجاء المعمور، بمناسبة حلول اليوم الثاني من أكتوبر، وفي كل سنة اليوم العالمي للحق في السكن اللائق، ويندرج هذا التقليد الأممي
image

العمراني يكتب : أي تنظيم ممكن لحراك الخارج؟

من الأسئلة المشتعلة التي تشغل بال كل ناشط حراكي بالخارج، هي كيف لنا ان نحافظ على الحراك حيا لا يموت وشعلة مشتعلة لا تنطفئ؟ كيف
image

الخطابي.. بين أهواء السياسيين والاتجاهات التاريخية الجديدة

مــد خــــل : يعد صدور مؤلف " عبد الكريم وأسطورة الانفصال، حفريات نقدية في خطاب الجمهورية الريفية " للأستاذ محمد أونيا من أهم الأعمال التاريخية
image

حسيمة الثقة والوفاء.. وهذا أوان الصفح الجميل

ليس هناك أدنى شك في أن سكان إقليم الحسيمة ومختلف الأطر والفاعلين والمثقفين ورجال الأعمال المنحدرين من نفس الإقليم أو المتواجدين خارجه، وشرائح واسعة من
image

حراك الريف وخطاب الحسيمة

استمر حراك الريف منذ 28 أكتوبر 2016 يوم مقتل محسن فكري إلى يوليوز 2018، وعرف تطورات سياسية كثيرة، وكان مطلب تدخل الملك شخصيا لمعالجة مشكلة

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | مجتمع | حزب الأصالة و المعاصرة يبحث عن تصحيح اختلالات الحزب بالحسيمة

حزب الأصالة و المعاصرة يبحث عن تصحيح اختلالات الحزب بالحسيمة

حزب الأصالة و المعاصرة يبحث عن تصحيح اختلالات الحزب بالحسيمة

أفادت مصادر أن حكيم بنشماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، قرر تنظيم لقاء بالحسيمة يهدف إلى تصحيح اختلالات الحزب بعاصمة الريف، التي تعتبر معقلا للحزب، والتي يتحدر منها عدد من القياديين، في مقدمتهم إلياس العماري، الأمين العام السابق ورئيس جهة طنجة تطوان الحسيمة.

وقال مصدر قيادي ل “البام” إن اتصالات تجرى على قدم وساق بالحسيمة، من أجل إنجاح عقد لقاء مصالحة بين أعضاء الحزب، يقودها محمد بودرا، قيادي الحزب ورئيس بلدية الحسيمة، تشمل جميع أعضاء الحزب ومنتخبيه، من أجل إنهاء الخلافات التي ساهمت في تصدع قلعة “البام” بالريف.

وأوضح العربي المحارشي، عضو المكتب السياسي، ورئيس الهيأة الوطنية لمنتخبي “البام” أن اللقاء المرتقب يكتسي أهمية خاصة، بالنظر إلى انقطاع التواصل بين قيادة الحزب وفروع إقليم الحسيمة، بعد أحداث الحراك.

وأكد المحارشي في حديث مع “الصباح” أن الحزب سيسعى إلى إعادة الأمور إلى نصابها، وفتح المجال أمام أبناء الحسيمة من أجل المساهمة إلى جانب كل المبادرات الهادفة إلى تجاوز الوضعية المترتبة عن أحداث الريف، وتصحيح الوضعية التنظيمية للحزب، مؤكدا أن قيادة الحزب ستقدم اعتذارات لمناضلي الإقليم على انقطاع التواصل، مذكرا بالسياقات السياسية والاجتماعية التي ساهمت في الجمود.

ويراهن البام” على هذا اللقاء التواصلي والتنظيمي، من أجل إعادة توحيد صفوف الحزب لمواجهة الاستحقاقات المقبلة.

برحو بوزياني

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك