Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

الدولة وسياسية "التقشف" الغير المعلنة عنها: تمهيد لكارثة إجتماعية وشيكة بالمغرب.

بعد  صدور قانون المالية  لسنة 2019 وتمرير مجموعة من القوانين الضريبية أواخر دجنبر 2018 والمجحفة في حق المواطن المغربي التي تثقل كاهله، شرعت الدولة مباشرة
image

قراء الكيف ..!

ثمة متلازمة في الموروث الشعبي أن مناطق الكيف موطن الرفاه والغنى الفاحش والعيش الرغيد بالنظر لكون اسمها قرن بالمخدرات والنبتة الذهبية الخضراء ....لكن ما لا
image

الذكرى المئوية: تأملات في واقع العلاقات الفرنسية المغربية

عندما  نلقي نظرة عابرة على فعاليات الذكرى المئوية للحرب العالمية الأولى بباريس ، والحضور الكبير لرؤساء وملوك  مختلف دول العالم.وعندما نتمعن في البروتوكول الذي تميز
image

لمرابطي يكتب : زلزال الحسيمة والحق في السكن اللائق

يخلد المواطنون والمواطنات في أرجاء المعمور، بمناسبة حلول اليوم الثاني من أكتوبر، وفي كل سنة اليوم العالمي للحق في السكن اللائق، ويندرج هذا التقليد الأممي
image

العمراني يكتب : أي تنظيم ممكن لحراك الخارج؟

من الأسئلة المشتعلة التي تشغل بال كل ناشط حراكي بالخارج، هي كيف لنا ان نحافظ على الحراك حيا لا يموت وشعلة مشتعلة لا تنطفئ؟ كيف
image

الخطابي.. بين أهواء السياسيين والاتجاهات التاريخية الجديدة

مــد خــــل : يعد صدور مؤلف " عبد الكريم وأسطورة الانفصال، حفريات نقدية في خطاب الجمهورية الريفية " للأستاذ محمد أونيا من أهم الأعمال التاريخية
image

حسيمة الثقة والوفاء.. وهذا أوان الصفح الجميل

ليس هناك أدنى شك في أن سكان إقليم الحسيمة ومختلف الأطر والفاعلين والمثقفين ورجال الأعمال المنحدرين من نفس الإقليم أو المتواجدين خارجه، وشرائح واسعة من
image

حراك الريف وخطاب الحسيمة

استمر حراك الريف منذ 28 أكتوبر 2016 يوم مقتل محسن فكري إلى يوليوز 2018، وعرف تطورات سياسية كثيرة، وكان مطلب تدخل الملك شخصيا لمعالجة مشكلة
image

قراءة في مسار الجهوية والتهيئة المجالية في بلجيكا: فلاندرن نموذجا

تقديم لن يكون من المستغرب ان تقود سيارتك في بلجيكا من منطقة لاخرى وقد لاتنتبه ان عليك تعديل سرعة سيارتك في نفس الطريق وفي نقطة محددة!
image

أحكام ظالمة .. مبنية على تهم استعمارية

أحكام قاسية أم ظالمة؟ تعالت الأصوات المندّدة بالأحكام الصادرة في حق المعتقلين السياسيين لحراك الريف بالدار البيضاء، واصفة إياها بالأحكام القاسية. مع أنه كان من الممكن
image

هل أنت مغربي..؟؟

تصاعدت الاتهامات الخطيرة للحراك الشعبي الذي يشهده الريف في الرواية الرسمية للدولة، واتخذت هذه الاتهامات صورا وأشكالا متعددة تباينت من مرحلة إلى أخرى، من واقع
image

الجزائر تسير بثبات نحو مأسسة ترسيم الأمازيغية بالحرف اللاتيني

منذ بدء تدريس اللغة الأمازيغية في الجزائر لجزء من تلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية 
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | أخبار جهوية | الخطة الملكية لإعادة الإعتبار للثقافة بأقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة

الخطة الملكية لإعادة الإعتبار للثقافة بأقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة

الخطة الملكية لإعادة الإعتبار للثقافة بأقاليم جهة طنجة تطوان الحسيمة

أطلقت الدولة منذ 2014 مشاريع كبيرة ومهيكلة، من شأنها إعادة إحياء الوجه الثقافي للأقاليم الشمالية التي يعول عليها المغرب لتسويق صورته لدى جيرانه الأوربيين.

ويبدو أن التقارب الثقافي المغربي الإسباني، والروابط الكبيرة التي تجمع بلدان شبه الجزيرة الايبيرية بشمال المغرب، جعل الدولة تعطي أهمية كبيرة للثقافة من خلال  تخصيص ميزانيات كبيرة جدا لإنشاء مراكز ثقافية وتهيئة أخرى إضافة الى تمويل إعادة رد الاعتبار لمآثر تاريخية  يهددها الزمكان بالزوال.

3برامج ملكية بأغلفة مالية مهمة تتضمن انشاء 14 مشروع ثقافي متم 2018 بقيمة مالية تقارب 190 مليون درهم  

في سنتين 2014 و2015 اعطى الملك انطلاقة العمل بثلاث برامج تنموية ضخمة الأول يتعلق بمشروع الحسيمة منارة المتوسط 2015 -2019  و يتضمن تمويل 10 مشاريع ثقافية بما مجموعه 107.441.512 درهم تشمل ترميم موقع المزمة ب 12 مليون درهم ، انشاء مركز ثقافي بامزورن ب 12 مليون درهم ، بناء وتجهيز مسرح ب 40 مليون درهم ، بناء معهد للموسيقى ب 22 مليون درهم  ، ترميم موقع بادس ب3 مليون درهم، ترميم الفضاء الخارجي لقلعة صنهاجة بمليون ونصف درهم ، ترميم قلعة سنادة ب 5 مليون درهم، تهيئة المسار السياحي لموقع ليكسوس بمليون درهم ، تجهيز مركز ثقافي ب 4 مليون درهم ، تجهيز معهد موسيقي ب 2 مليون درهم، تجهيز مسرح الحسيمة ب 6 مليون درهم وأخيرا ترميم بناية تاريخية لاحداث مركز اشعاع التراث التاريخي ب12 مليون درهم . البرنامج الثاني مشروع التأهيل الحضري لتطوان 2014-2018 خصص منه لتمويل مشاريع ثقافية ما مجموعه 28.700.000 درهم موزعة على أوراش مهمة تهم بناء وتجهيز معهد موسيقي بمبلغ 15 مليون درهم وترميم وصيانة ورد الاعتبار لمسرح المصلى بتطوان بازيد من 13 مليون درهم . البرنامج الثالث يتعلق باتفاقية برنامج طنجة الكبرى (2014-2018) والتي تم التنصيص في بنوذها على دعم بناء وتجهيز مركز ثقافي ببني مكادة بغلاف مالي يصل ازيد من 33 مليون درهم ،اعادة تهيئة قصر الثقافة والفنون من خلال اقتناء وتركيب الكراسي بما يفوق 8 مليون درهم وتركيب المعدات التقنية  بأزيد من 18 مليون درهم وتكسية قاعات العروض ب2مليون و200 الف درهم ويتضمن البرنامج الملكي أيضا إنجاز اعمال السينوغرافية من أجل إحداث مركز إشعاع التراث بفيلا بيرديكاريست ب200 ألف درهم ، تجهيز المكتبة الوسائطية لطنجة الكبرى

وزارة الثقافة  تمول 12 مشروع ثقافي بغلاف مالي يفوق 16 مليون درهم 

إضافة الى البرامج التنموية الثلاثة الكبرى (طنجة، تطوان والحسيمة ) الذي وقعت تحت رئاسة الملك حضيت الأقاليم الشمالية بدعم سخي من ميزانية وزارة الثقافة والإتصال اذ بحسب المعطيات الرسمية التي حصلت عليها الجريدة برمج انجاز 12 مشروع ثقافي بالأقاليم الشمالية سواء ضمن ميزانية  الاستثمار لمديرية التراث الثقافي أو ميزانية الإستثمار لمديرية الكتاب والخزانات ،  بميزانية تفوق 16 مليون درهم ، وتهم توسعة وتجهيز مقر مركز الفن الحديث بتطوان بما يقارب  8 مليون درهم، تجهيز 41 مكتبة بجهة طنجة تطوان الحسيمة : 3 مكتبات بجماعات تطوان، أزلا، السوق القديم وبن قريش ب900 ألف درهم، تجهيز مكتبتين بجماعات شفشاون، باب برد والواد ب600 ألف درهم، توفير تجهيزات مكتبية ومكتباتية ورصيد وثائقي ل16 مكتبة بمبلغ يناهز 800 ألف درهم، تدعيم الرصيد الوثائقي ل20 مكتبة ب 600 ألف درهم. تحهيز خزانة المركز الثقافي بوزان ب300 الف درهم، احداث مركز شعاع التراث بم قع ليكسوس ب 2 مليون درهم ، توفير تجهيزات مكتبية بجماعات امرابطن ، لوطا، وأيت قمرا اقليم الحسيمة بمبلغ 900 ألف درهم، توفير تجهيزات مكتبية ورصيد وثائقي بجماعة زوادة باقليم العرائش ب300 الف درهم .

هذه الاستثمارات الضخمة لوزارة الثقافة والاتصال  بعدد من الاقاليم الشمالية لم تخلوا من اشكالات لتنفيذها واخراجها الى أرض الواقع بحيث انه بحسب مصادر الجريدة باستثناء مشروع توسعة مركز الفن الحديث الذي ينتظر ان يتم الانتهاء من أشغاله متم فبراير 2018 بعد ان اكتملت مدة 14 شهر المخصصة له وبعد ان يتم اضافة ملحق مالي ب650 الف دره، فان ما يقارب 7 اتفاقيات لتمويل المشاريع السالفة الذكر توجد بمكتب الوزير الحالي محمد الأعرج من الأجل المصادقة بحسب مصدر مطلع من داخل الوزارة

12 اتفاقية مع الجماعات الترابية بجهة طنجة- تطوان لدعم انجاز 7 مراكز ثقافية ومعهد موسيقي ومكتبتين وسائطيتين وترميم 3 بنايات تاريخية

.بمقابل دعم الدولة السخي لهذه المنطقة ثقافيا فان هناك 12 اتفاقية مع مختلف الجماعات الترابية من اجل احداث 7 مراكز ثقافية بالقصر الكبير، العرائش ، بكل من بني بوعياش ، عبد الغاية السواحل ، إساكن، تارجيست، إمزورن اقليم الحسيمة بقيمة مالية تم تحديديها في 27 مليون درهم مخصصة5 فقط للمراكز الثقافية الواقعة بتراب اقليم الحسيمة التي توجد صفقاتها الخاصة بالاستشارة المعمارية في طور الانجاز ، فيما لم تحدد بعد مصالح وزارة الثقافة قيمة تمويل المراكز الثقافية المتبقية في انتظار تأشيرة الوزير على نص الاتفاقيات. وكالة تنمية الأقاليم الشمالية من جهتها اخدت على عاتقها انجاز عدة مشاريع ثقافية من ضمنها 4 ممولة في اطار برنامج الحسيمة منارة المتوسط.

5تمويلات من طرف حكومات اجنبية لانجاز مشاريع ثقافية بالشمال

بمدينة شفشاون ورغم أن الأشغال متوقفة وان وزراة الثقافة بصدد الغاء الصفقة  لعدم التزام المقاولة الا ان الحكومة الأندلسية عبر صندوق التعاون الدولي الأندلسي مصرة على دعم انشاء مركز للأبحاث والدراسات الأندلسية بما يناهز 4 مليون درهم، بالعرائش الحكومة الإيطالية خصصت عبر برنامج  التعاون المغربي الإيطالي دعما ماليا مهما يصل 933 ألف درهم من أجل تهيئة المسار السياحي ليكسوس اذ من المنتظر ان تنطلق الأشغال الشهر الجاري. فيما بطنجة الحكومة نفسها تستعد لتمويل مشروع انجاز اعمال السينوغرافية لإحداث مركز إشعاع التراث بفيلا بيرديكاريست بغلاف مالي قدرته مصالح وزارة الثقافة ب200 ألف درهم ومن المنتظر ان يتم الاعلان الصفقة متم هذا الشهر بعدما تم اتمام الدراسات التقنية السينوغرافية . بالقصر الكبير سيتم إحداث مركز شعاع التراث بموقع ليكسوس من طرف مديرية التراث بوزارة الثقافة  بتمويل من الوكالة الإيطالية للتعاون الدولي بمبلغ يناهز 2 مليون درهم .

يعود تاريخ بناء المسرح الوطني بتطوان, الذي يعتبر من بين أقدم المسارح بشمال المغرب , إلى سنة 1914 أي سنة واحدة بعد بناء مسرح سيرفانطيس بطنجة لذلك كان لا بد على الدولة ان تتدخل لإعادة الاعتبار اليه كمعلمة وطنية وتراث تاريخي كانت  له أدوار ثقافية وفنية الى حدود الثمانينات من القرن الماضي. ولعل توقفه عن استقبال العروض وتقديم خدماته الفنية والثقافية عجل بإغلاقه لمدة فاقت عشرين سنة , حتى أصابه الإهمال وتدهورت حالته ومرافقه واصبح مهددا بالانهيار الكلي .

مسرح المصلى او ما يسمى بالمسرح الوطني يشكل ذاكرة ثقافية ومعمارية مهمة لمدينة تطوان المسجلة في قائمة التراث العالمي، لذلك سارعت السلطات العمومية إلى برمجة مشروع ترميمه وإنقاذه وإعادة تأهيله ضمن مشروع التأهيل الحضري لتطوان بمساهمة عدة قطاعات وزارية حيث تكلفت وزارة الثقافة بهذا المشروع الذي أوكلت مهمة إنجازه للمحافظة الجهوية للتراث بطنجة التي تكلفت بإنجاز الدراسات الهندسية والتقنية للمشروع كما قامت في نهاية سنة 2017 بطرح صفقة أشغال ترميم وإعادة تأهيل هذه المعلمة بتكلفة إجمالية بلغت 13 مليون درهم.

بحسب مصدر مطلع من داخل ردهات وزارة الثقافة فانه في الوضعية الراهنة لتقدم الأشغال تم إنقاذ البناية وتدعيم  بنيتها الأساسية كما تم الشروع في تركيب السقوف حيث بلغت نسبة تقدم الأشغال حوالي 60% وتمر في ظروف جيدة حيث تم تجاوز المرحلة الحرجة من تنفيد الأشغال التي من المرتقب أن تنتهي في حدود منتصف السنة القادمة 2019 .

هذا سيكون لهذا المسرح دور مهم في دعم العرض الثقافي والفني بالمدينة فضلا عن كونه يعيد الاعتبار لمعلمة معمارية وثقافية من معالم تطوان المدينة المبدعة لليونسكو.

"أخبارنا" تحاور الاستاذ العربي المصباحي المحافظ الجهوي للتراث لجهة طنجة تطوان الحسيمة وباحث متخصص في المجال

بغظ النظر عن مشروع اعادة التاهيل لمسرح المصلى بتطوان ما هي اهم وابرز المشاريع التي اشرفتم عليها انتم كمحافظ للتراث بالجهة؟

في إطار تنفيذ التزامات وزارة الثقافة ضمن اتفاقية الحسيمة منارة المتوسط الموقع عليها امام أنظار الملك ، تشرف المحافظة الجهوية للتراث بطنجة على تنفيذ خمسة مشاريع تراثية تهم ترميم وتهيئة ورد الاعتبار للمواقع الاثرية التالية: موقع مدينة المزمة الاثرية، موقع مدينة باديس الاثرية، قلعة الطريس الاثرية وقصبة سنادة التاريخية والقلعة الحمراء بأربعاء تاوريرت التاريخية ايضا. وتبلغ التكلفة الإجمالية لهذه المشاريع 32 مليون درهم تتحملها مناصفة وزارة الثقافة ووزارة الداخلية حيث تتراوح نسبة تقدم الأشغال في المشاريع الأربعة الاولى حوالي 50% في حين لا زال المشروع الخامس في مرحلة إنجاز الدراسات التقنية والمختبرية. 

تهدف هذه المشاريع إلى رد الاعتبار للتراث الأثري والثقافي للمنطقة كما تهدف الى تنويع المنتوج السياحي المرتبط بالتراث الثقافي والطبيعي حيث ان جل هذه المواقع تقع ضمن مجال المنتزه الطبيعي الحسيمة الذي يتميز فضلا عن تراثه الثقافي المادي وغير المادي بتنوع بيولوجي وطبيعي مهم فضلا عما توفره شواطئ المنطقة من إمكانيات للسياحة الشاطئية ومن مناظر طبيعية قل نظيرها في الجهة.

بالإضافة الى هذه المشاريع تعمل المحافظة الجهوية للتراث من خلال أطرها ومصالحها المتخصصة على مواكبة ومساعدة السلطات المحلية والمنتخبة وجمعيات المجتمع المدني في إعداد الملفات التقنية وأعمال المساطر المتعلقة بتوفير الحماية القانونية لعناصر التراث الثقافي المادي وغير المادي حيث تتوفر الجهة على 143 موقعا ومنشأة معمارية ومباني تاريخية مسجلة ومرتبة في التراث الوطني كما تضطلع بمهمة المحافظة على مواقع التراث العالمي بالجهة والقيام بعمليات جرد وتوثيق للتراث حيث تعمل المحافظة حاليا على مشروع طموح لإنجاز الخريطة الجهوية للتراث الثقافي باعتبارها أداة للتعريف بهذا التراث وتوثيقه وكذا باعتبارها اداة للتسويق الثقافي للمجال فضلا عن متابعة اعمال الاستكشاف والبحث الأثري بالجهة وذلك بتنسيق وتعاون مع مديرية التراث الثقافي بالرباط التي تضطلع بمهام حماية ورد الاعتبار للتراث الثقافي على الصعيد الوطني حيث تعمل هذه المديرية على توفير الدعم المادي والبشري والتقني وكذا الفني لإنجاز مختلف المهام التي تضطلع بها المحافظة تحت الإشراف الاداري للسيد المدير الجهوي والتوجيه الاستراتيجي للوزارة.

ما هي التحديات التي تواجهكم في العمل على المحافظة على التراث المغربي؟

باعتبار حداثة سنها الذي لا بتجاوز سنتين من الوجود، تعترض المحافظة الجهوية للتراث مجموعة من الاكراهات من أهمها قلة العنصر البشري المتخصص، ضعف الامكانات المادية والتقنية المخصصة لها في مقابل تعدد المهام وشساعة  المجال وتعدد روافد ومظاهر التراث وتصاعد المطالب المجتمعية المطالبة بالمحافظة على التراث الثقافي وتزايد الطلب على خبرة المختصين ، بالإضافة الى اكراهات ذات طبيعة قانونية وإدارية مرتبطة بتحديد الاختصاصات والمسؤوليات وضبط العلاقات مع باقي المتدخلين افقيا وعموديا.

الا تعتقدون ان هنالك عشرات المأثر التاريخية اصابها الاهمال وان المغرب ما يزال ينتظره الكثير لرد الاعتبار لهذا التراث؟

مما لا شك في ذلك، فأمام اتساع رقعة الوطن وتعدد الروافد الثقافية ومظاهر التراث الثقافي للمغرب وامام تواضع الاعتمادات المالية والبشرية التي يتم تخصيصها للقطاع الثقافي بشكل عام والتي تنعكس سلبا على قطاع المحافظة على التراث الثقافي المادي وغير المادي الذي يتعرض لضغوطات كثيرة نتيجة التحولات السوسيو اجتماعية والاقتصادية التي يشهدها المجتمع المغربي ونتيجة التوسع العمراني للمدن والقرى, التي قد  لا تأخذ بعين الاعتبار المحافظة على التراث كأولوية. بالفعل فان الدولة والجماعات المحلية مطالبة وبشكل استعجالي بتبني سياسة واضحة المعالم وبإمكانيات مادية وبشرية

كافية لصيانة والحفاظ على تراثنا الثقافي المادي وغير المادي باعتباره رافعة للتنمية المستدامة وعامل أساسي للهوية الثقافية والحضارية للبلد والمجتمع عبر تاريخها الطويل.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك