Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

العيش بين أمل الإفراج و فتح باب الاستدراك حال الاسر المتضررة

حالة من الترقب و الانتظارية تسود الأسر المتضررة من جائحة كورونا حول مصير الدفعة الثالثة لشهر يونيو و المطالبة بفتح باب الاستدراك من البعض الاخر
image

من أجل سياحة داخلية آمنة ونظيفة

السياحة في المغرب.. استعدادات جارية.. إجتماعات متواصلة.. الصيف على الأبواب. المكتب الوطني المغربي للسياحة يدعو لعقد اجتماع مع رؤساء المجالس الجهوية حول حملة تسويق مشترك
image

السياحة التضامنية في المغرب..المحمية من الفيروس

 غالبية الفنادق والمنتجعات السياحية في البلاد قد أغلقت أبوابها حتى تحولت بعضها إلى شبه اشباح.. ويجب الخروج بأخف الأضرار على هذه المنشآت السياحية الحيوية عبر
image

تمخضات حراك الريف: بين الكائن والممكن

من المألوف أن الحديث عن حراك الريف يستلزم وبالضرورة استحضار أهم المبادئ التي بني عليه باعتباره حراك احتجاجي، جماهيري، سلمي، حضاري، وديمقراطي..؛ هذا الحراك الذي
image

أقوضاض تكتب: عيد لا كالأعياد

بعد اجتياح المرض اللعين لكل بقاع العالم، ليشهد العالم بذلك لحظة تاريخية مأساوية في تاريخ البشرية، وهي اللحظة التي أعادت كل سكان المعمورة إلى بيوتها
image

دور الذاكرة والتاريخ في إلهام تجربة العدالة الانتقالية المغربية

خلال شهر فبراير من مطلع سنة 2020 والعالم يعيش على صفيح ساخن من بداية تغلغل وباء كورونا بالصين الآسيوية وداخل عدد من الدول الأروبية، وبعد
image

كورونا.. هل هناك لقاح سري تم إخفاؤه؟! وهل هي بداية الصدام بين الدول العظمى؟

"إننا جميعا تلقينا اللقاح"! هو ردّ "دوغ ميلز" مصور صحيفة "نيويورك تايمز" على مراسلي قناة "فوكس" "جون روبيرتس" في حوار التقطه ميكروفون قناة CNN الأمريكية
image

جائحة كوڤيد-19 وفعلية حقوق السجناء

مع استمرار تفشي جائحة كورونا المستجد على نطاق شديد الاتساع، اتخذت دول العالم مجموعة من الاجراءات في إطار حالة طوارئ الصحة العامة التي دعت إليها
image

الزمن الاستثنائي، ومشروع القانون 20.22 المؤجل!

في وقت ما يزال العالم يعيش فيه تحت وطأة وباء فتاك أودى بألوف مؤلفة من الأرواح البريئة وحصد ملايين من الإصابات المتتالية في عدد من
image

العبث زمن الكورونا...المحاكمات عن بعد أنموذجا؟

يعيش المغرب كما العالم حالة استثنائية نتيجة ظهور و انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، هذا الوضع المستجد فرض إعلان حالة الطوارئ بأغلب دول العالم
image

رأي حول مشروع قانون 22.20

مشروع قانون رقم 22.20 المتعلق باستعمال شبكات التواصل الاجتماعي وشبكات البث المفتوح والشبكات المماثلة المرتقب ان يحال خلال الاسبوع المقبل على لجنة التشريع وحقوق الانسان
image

جدل ثقافي حول كتاب "السياسة والدين في المغرب- جدلية الفرقان والسلطان"

تقديم موجز للكتاب : صدر للأستاذ الباحث الدكتور حسن أوريد في مطلع هذه السنة مؤلفه الجديد المعنون ب " السياسة والدين في المغرب – جدلية
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | ساحة الرأي | قراء الكيف ..!

قراء الكيف ..!

قراء الكيف ..!

ثمة متلازمة في الموروث الشعبي أن مناطق الكيف موطن الرفاه والغنى الفاحش والعيش الرغيد بالنظر لكون اسمها قرن بالمخدرات والنبتة الذهبية الخضراء ....لكن ما لا يدركه الكثيرون ممن رددوا تلك الاغنية في مدرجات البيضاء أن مناطق الكيف وساكنتها ليس كما يظنوها بل هم ربما أكثر منهم في بلادهم ظلموهم وفي الاقصاء و التهميش لأعوام تركوهم ...!!! 

فأي زائر لمناطق زراعة الكيف سواء في كتامة أو بني سدات باقليم الحسيمة أو غمارة باقليم الشاون لن يحتاج لكثير من الوقت ليكتشف زيف الرواية وحقيقة الإشاعة ...فأغلب الساكنة يكابدون ضنك العيش وقلة الحيلة في تدبير المعيشة في قيافي الطبيعة ...سكان تمردوا على الحياة بكل وسيلة وطوعوا الجبال بكل طريقة وتكيفوا مع العزلة بكل جبروت وحيلة ؛بعد أن وجدوا أنفسهم خارج الخريطة واهتمام أي مسؤول ومسؤولة ...توارثوا زراعة الكيف  من الأجداد بعد أن كان محصورا في الاحواض الصغيرة ليباع لشركة التبغ بكميات صغيرة وفي مناطق محدودة ومعروفة ( قبيلة كتامة وقبيلة بني سدات وقبيلة غمارة ) ..تطور الأمر مع السنين لتحل سنوات السبعين حيث أدخل الهبيس طريقة التحويل من الكيف الى الحشيش عبر الكتان والطبسيل والتلفيف والتخزين ثم النقل الى المستهلكين عبر الناقلين الوطنيين والدوليين .. لكن سرعان ماتغير الوضع من حين الى حين بعد طفرة سنوات التسعين وأوائل الألفين ...اتسعت رقعة المنتجين والفلاحين لتضم أقاليم مجاورة كانت الى عهد قريب تنتج الزيتون والزرع والتين فارتفع العرض وقل الطلب بعد إغراق السوق بكل نوع من المخدرات والأفيون ...وضع لن يقف معه الفلاحون مكتوفي اليدين للبحث عن البديل في غياب أي مساعدة أو توجيه ممن يفترض فيهم التحديد والتقنين قبل الزجر والتجريم ..!! فتحولوا من بسطاء فلاحين إلى تقنيين مزارعين بعد جلب بذرة هجينة من نبتة بلدية أصيلة.. بذرة مشتقاتها كثيرة وأنواعها عديدة ( خردالة، لافوكا، باكيستانة، ألميزيا،شفرولي؛ ألميزيا هايس، الوايت ويدو، كريتيكال، كريتيكال 47 وبلوس  وتريتيكا ..) هذه الأخيرة وغيرها التي تساوي بذرتها الواحدة 10 دراهم وأزيد  تحتاج طرقا خاصة في الزراعة بعد الاستنبات (التحضين ) لأيام معدودة وفي تربة مخصصة في بيوت بلاستيكية مغطاة غطت أسطح البيوت والمساكن لتنقل الى حفر وأحواض صغيرة في حقول تحولت إلى منابت محفورة لنبتة جديدة تكلف الواحدة منها دراهم عديدة طمعا في منتوج جيد وأوفر لن يكون إلا بتوفر مياه وفيرة ورعاية حثيثة وحظوظ كبيرة بأن تكون البذرة أنثى ذات أوراق طويلة وليس ذكرا ذي سيقان غير مرغوبة ...

فتضاعفت النفقات والتكاليف لإنتاج الخمس والستة كيلو في القنطار الواحد بدل الكيلو أو أقل ؛ طمعا في ربح أوفر و مدخول أكبر يذهب جله للحام والحداد ومستورد البذور المرتاد وبائع الروث (الغبار ) والبلاستيك والحبال واللصاق وصاحب الجرار والخدم من العباد ؛ليجد نفسه خاوي الوفاض في دوامة قد تعصف به داخل القضبان في أي وقت كان تحت طائلة العقاب بتهمة زراعة وانتاج الممنوعات ...فهو سراحه مؤقت وماله مفوت وأطفاله أغلبهم مشرد وعيشه منكد واستغلاله مرغب ...تهمته جاهزة وعقوبته نافذة بمحاضر أغلبها جاهزة لكل من تجرأ وقال لا وألف لا أو تمرد عن طوع من بأعناقهم تحكم وقضى ..!! 

ارحموهم و أكرموهم ببدائلكم ورعايتكم فهم مواطنون مثلكم وفقراء تحت حكمكم وغرباء في وطنكم ومهمشون بسياساتكم ...لا صوت لهم ولا ذكر لهم الا في دهاليز محاكمكم وسجلات سجانيكم ..!! .

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك