Google-Translate-Arabic to French Google-Translate-Arabic to German Google-Translate-Arabic to Italian Google-Translate-Arabic to Spanish

آخر الأخبار

  ساحة الرأي

image

لمرابطي يكتب : زلزال الحسيمة والحق في السكن اللائق

يخلد المواطنون والمواطنات في أرجاء المعمور، بمناسبة حلول اليوم الثاني من أكتوبر، وفي كل سنة اليوم العالمي للحق في السكن اللائق، ويندرج هذا التقليد الأممي
image

العمراني يكتب : أي تنظيم ممكن لحراك الخارج؟

من الأسئلة المشتعلة التي تشغل بال كل ناشط حراكي بالخارج، هي كيف لنا ان نحافظ على الحراك حيا لا يموت وشعلة مشتعلة لا تنطفئ؟ كيف
image

الخطابي.. بين أهواء السياسيين والاتجاهات التاريخية الجديدة

مــد خــــل : يعد صدور مؤلف " عبد الكريم وأسطورة الانفصال، حفريات نقدية في خطاب الجمهورية الريفية " للأستاذ محمد أونيا من أهم الأعمال التاريخية
image

حسيمة الثقة والوفاء.. وهذا أوان الصفح الجميل

ليس هناك أدنى شك في أن سكان إقليم الحسيمة ومختلف الأطر والفاعلين والمثقفين ورجال الأعمال المنحدرين من نفس الإقليم أو المتواجدين خارجه، وشرائح واسعة من
image

قراءة في مسار الجهوية والتهيئة المجالية في بلجيكا: فلاندرن نموذجا

تقديم لن يكون من المستغرب ان تقود سيارتك في بلجيكا من منطقة لاخرى وقد لاتنتبه ان عليك تعديل سرعة سيارتك في نفس الطريق وفي نقطة محددة!
image

أحكام ظالمة .. مبنية على تهم استعمارية

أحكام قاسية أم ظالمة؟ تعالت الأصوات المندّدة بالأحكام الصادرة في حق المعتقلين السياسيين لحراك الريف بالدار البيضاء، واصفة إياها بالأحكام القاسية. مع أنه كان من الممكن
image

هل أنت مغربي..؟؟

تصاعدت الاتهامات الخطيرة للحراك الشعبي الذي يشهده الريف في الرواية الرسمية للدولة، واتخذت هذه الاتهامات صورا وأشكالا متعددة تباينت من مرحلة إلى أخرى، من واقع
image

الجزائر تسير بثبات نحو مأسسة ترسيم الأمازيغية بالحرف اللاتيني

منذ بدء تدريس اللغة الأمازيغية في الجزائر لجزء من تلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية 
image

الكيف بين اليوم والامس ..!

400 كيلوغرام من الكيف تنتجه وزارة الصحة الإسرائيلية سنويا في مزارع خاصة بشمال 
image

أحمد الدغرني يكتب: الريف بين الصلحاء والمفسدين

هناك كتاب يحمل عنوان "المقصد الشريف ، والمنزع اللطيف ،في التعريف بصلحاء
image

الحراك و السؤال السياسي… افكار للنقاش

حراك الريف حرك المياه ألراكدة، و ايقض النوام في ظلام دامس، و فجر المسكوت عنه في مخيلة الناس، و كسر الطابوهات و المحرمات المتمثلة في
  1. الملك يتجول ليلا في شوارع الحسيمة ويلتقط صورا مع الساكنة (5.00)

  2. الملك محمد السادس يلقي خطاب العرش إلى شعبه من مدينة الحسيمة (5.00)

  3. الملك يستقبل نجلة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي (5.00)

  4. ابتدائية الحسيمة توزع 11 سنة سجنا نافذا على 7 نشطاء عن حراك الريف (5.00)

  5. عبور أزيد من 16 ألف مسافرا عبر ميناء الحسيمة.. وهذه إحصائيات موانئ الشمال (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0

تواصل معنا

الرئيسية | ساحة الرأي | حراك الريف وخطاب الحسيمة

حراك الريف وخطاب الحسيمة

حراك الريف وخطاب الحسيمة

استمر حراك الريف منذ 28 أكتوبر 2016 يوم مقتل محسن فكري إلى يوليوز 2018، وعرف تطورات سياسية كثيرة، وكان مطلب تدخل الملك شخصيا لمعالجة مشكلة الريف موضوعا تناوله الكثيرون من الذين يعتبرون أن العفو الملكي عن المعتقلين الريفيين هو وسيلةً سياسية وقانونية وحاسمة في نظر هؤلاء، وكان موقف الملك منذ بداية الحراك يظهر بالخطب التي ألقاها خلال مدة وجود الحراك من المركز، ولم يتجاوز مستوى تلك الخطابات التي تتناول القضايا السياسية والاقتصادية التي تسببت في ظهور الحراك، واقتراح إصلاحات في هياكل نظام الحكم مثل توقيف بعض الموظفين والوزراء وانتقاد الأحزاب، وإحالة الضباط العسكريين على التقاعد وتحريك بعض ملفات الفساد الإداري..

وهكذا يظهر بالإشارات والرموز، فهم الملاحظون بعضها، وبقي الكثير منها مؤشرات سياسية عامة لا تفهم ميدانيا في السياسة العادية، لكن مناسبة خطاب عيد العرش يوم 30 يوليوز 2018 سجلت نزول الملك إلى ميدان الريف عمليا بإلقاء خطاب وسط مدينة الحسيمة، تلاه خطابان آخران واحد من والي بنك المغرب، والثاني من رئيس المجلس الأعلى للحسابات، بينما كان الذين ينزلون إلى ميدان الريف هم القوات المخزنية والوزراء، وممثلو بعض الأحزاب، ومن يسمون ممثلو السكان، والوسطاء السياسيون والأمنيون ولم يصلوا الى حل المشاكل حتى الآن....وكان حضور الملك ميدانيا خطوة تثبت كون الحراك سلميا، وإصلاحيا، ولم يقبل تصرفات الذين انتقدهم الملك علانية وعزل منهم البعض، مما يثبت أن مطالب الحراك كما عبر على بعضها تقرير والي بنك المغرب، ورئيس المجلس الأعلى للحسابات، ويظهر وجود هذين المسؤلين، أنهم أذرع قوية في مركز الحكم، نزلت إلى ميدان الريف، ولم ينقصها سوى أن تشكر الذين ضحوا من أجل تحريك المياه الراكدة بالريف وتسببت في مزيد من الشفافية، وفتحت المجال لتطور العمل الديمقراطي الميداني مابين الحسيمة والرباط...

كانت سياسة النزول إلى الميدان بالريف تتطلب أكثر من إظهار السيدة عائشة الخطابي في وسائل الإعلام، وهي آخر بناته الخمسة التي لا تزال على قيد الحياة، وكأنها تعبر عن مطالب حراك الريف بدلا من ممثلي الحراك المعروفين، والذين تجمعت حولهم الجماهير، وكان ينبغي مراعاة العائلة الكبيرة التي لها قرابة مع بطل الريف الخطابي، لتلافي الميز بين أفراد العائلة المحترمة من الرجال والنساء والشباب.... وعدم إغفال عائلة رفيقه محمد سلام أمزيان، والأقطاب المنحدرين من تشكيلة قادة حرب الريف..لتصبح سياسة النزول إلى الميدان من هذا المستوى منفتحة وعالية عن الحسابات الضيقة التي ظهرت من وجود وجوه دون مستوى الوضع الحالي في الريف وكأنها تمثل نخبة المنطقة وهي في الحقيقة تمثل الذين يسلكون سياسة الانتقام، ومرفوضة من طرف قادة الحراك الحقيقيين، ومعروفة بمصالحها وثرواتها...ولا تنس أيضا عائلة الشريف أمزيان الذي سبق أن استشهد من أجل تحرير الريف قبل الخطابي في منطقة الناضور، وهنا تظهر نواقص مشروع التصالح السياسي الذي يتجاوز رحلات الوسطاء وتقارير الانتهاريين الذين اغتنوا وتولوا المناصب التي لا يستحقونها....

اهتمامنا في هذا النص يهدف الى تقييم سياسة النزول إلى الميدان، وليس فقط نص الخطاب كقيمة نضالية وأخلاقية مارسها الحراك بالنزول إلى الشوارع والاعتصام بالساحة العمومية، وتحرير المطالَب العلنية بأشرطة الفيديو وبواسطة وسائل الإعلام الإلكترونية، وكان ينبغي أن يتزامن النزول الشعبي للحراك إلى الشوارع مع نزول قيادة الحكم معها، لتمارس الديموقراطية والحوار كحل لتلافي العنف والاصطدامات والاعتقالات التي حدثت، وكان أيضا ينبغي عدم تركيز التواجد الميداني على مدن طنجة وتطوان والحسيمة ونسيان الناضور وتازة التي ترمز إلى قيم وتاريخ مجيد يحسم في شؤون الريف في الظروف الحرجة، كمرحلة تحول صراعات الريف إلى مثلث الموت وتأسيس بداية التغييرات المسلحة في مرحلة مابعد سنة 1955، وفيها كمل جزء مهم من مشروع محمد عبد الكريم الخطابي بطرد الاستعمار المباشر من الريف سنة 1956.....ثم إن النزول إلى الميدان العملي لا يمكن أن ينسجم مع الواقع بتغييب كون الريف منطقة أمازيغية تشكل فيها الأمازيغية بلغتها وقبائلها ورموزها الحديثة والقديمة محركا مهما في الحراك بمعناه الميداني العميق ولها شخصياتها، وبسبب هذه الخاصية ينبغي أن تفهم عناصر الوحدة الحقيقية التي لاتنقطع ولاتنفصل، في كل شمال إفريقيا الذي يعتبر الريف طليعة سياسية له في تنظيم الحراك الذي تفاعل معه الشعب.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك