English French German Spain Italian Dutch

آخر الأخبار

ساحة الرأي

image

حراك الريف في مفترق الطرق… و المغرب ايضا…

عام ونصف وحراك الريف صامد ويتمدد بالرغم من القمع الشرس الذي شنه النظام ضد نشطائه. و بعد سنة من اعتقال ابرز نشطاء الحراك والمحاكمات الصورية
image

هل أنت مغربي..؟؟

تصاعدت الاتهامات الخطيرة للحراك الشعبي الذي يشهده الريف في الرواية الرسمية للدولة، واتخذت هذه الاتهامات صورا وأشكالا متعددة تباينت من مرحلة إلى أخرى، من واقع
image

الجزائر تسير بثبات نحو مأسسة ترسيم الأمازيغية بالحرف اللاتيني

منذ بدء تدريس اللغة الأمازيغية في الجزائر لجزء من تلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية والابتدائية ابتداء من عام 1995 والنهج الرئيسي القائم إلى حد الآن هو
image

الكيف بين اليوم والامس ..!

400 كيلوغرام من الكيف تنتجه وزارة الصحة الإسرائيلية سنويا في مزارع خاصة بشمال فلسطين المحتلة وفق أحدث التكنولوجيات توزع على شكل كبسولات أو شتلات مجففة
image

أحمد الدغرني يكتب: الريف بين الصلحاء والمفسدين

هناك كتاب يحمل عنوان "المقصد الشريف ، والمنزع اللطيف ،في التعريف بصلحاء الريف"الفه كاتب يسمى الإمام البادسي(عبد الحق بن اسماعيل)،في أواخر أيام دولة االموحدين بالمغرب
  1. بحارة الدريوش يرفضون قرارا لمندوبية الصيد البحري بالحسيمة (5.00)

  2. خريجو معهد تكوين الأطر الصحي بالحسيمة ينتفضون ضد إدماج الخواص بالوظيفة العمومية (5.00)

  3. مليارا سنتيم لكشف فيديو وفاة 5 شبان بالحسيمة (5.00)

  4. إذاعة الحسيمة الناظور في بث الأخبار عبر الأقمار الصناعية (5.00)

  5. تراجع منتوج الصيد البحري بميناء الحسيمة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار الريف | الإدريسي: اين الثروة ...؟ انها في الجبل !!!: دفاعا عن صاحب الكنز المفقود
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الإدريسي: اين الثروة ...؟ انها في الجبل !!!: دفاعا عن صاحب الكنز المفقود

الإدريسي: اين الثروة ...؟ انها في الجبل !!!: دفاعا عن صاحب الكنز المفقود

صرختان من القمة والقاعدة ، قد لا يبدو بينهما رابط في سياق الزمان والمكان، لكنهما تلتحمان من حيث الدلالة  والجوهر ، فالسؤال الصدمة بقي دون جواب  ؟  واستمرت الاوضاع على ما  كانت وتدهورت ايضا ... و لما كان  لكل سؤال جواب اتى الجواب عمليا و عميق الدلالة يختصر ترجمة واقع  كما هو، رجع صدى الصدمة !

شخص عادي، لا يملك من وسائل السلطة  الا الحلم في تغيير افتراضي لواقع  مر و بائس وعام وجامع ، و لان صاحب الحلم كان كريما في حلمه، أو  كان الحلم اكبر من أن يتحمله وحده، لم يرد ان يستأثر به، و اراد اشراك كل شركائه في البؤس  معه لكي يسافر بهم ومعهم  في الخيال، فقد اعلن عن حلمه جهارا بوجود كنز في الجبل . حلم  جمله بطقوس تليق به لكي لا يسقط ومن معه غشيا مغشيا اثناء سحب الكنز ، فالحلم ليس سهلا انه حلم  بالكنز والثروة  وهو  جرأة  زائدة، وقد تكون جريمة، فكان يجب التهييئ  له  لكي لا يسقط الحالم ومن معه  في جذب وجنون  جماعي.  

استعمل الحالم رغبة جماعته في الحلم بالكنز  او ما شابهه ، فكان صادقا في مصارحتهم، فلم يرغمهم على الخروح الجماعي ولم يقبض ثمنا، ولم يساومهم، و لم يشترط امتيازا   وذهب معهم ومثلهم لكنه تعرض للاعتقال ، فلماذا اعتقل ؟؟

دلهم على ثروة نادت عليه ليلا،  ان اذهب وقومك واستخرجوا كنزا يغير وجه تاريخكم ويبيض وجوهكم، وقد كان ، و بعيدا عن مجال من يختص في  الثروات ؟.

ولان ثروات  اعماق البحر وثروات جوف الارض  ليس لهم  فيها نصيب، الا بمقدار فكان البحث في الجبل عن ثروة الحلم بعيدا لكي لا يزاحموا اهل الاختصاص.

و السؤال ؟

 هل صدق فعلا المواطنون بوجود الكنز ؟ اليست الارض ارضهم  ؟ والتراب ترابهم ؟ ويعرفونها حبة حبة ومتأكدون انها لا تخفي ذهبا ولا كنزا،  فلكل كنز علامة،  و لكل ذهب لمعة، لكنهم ارادوا ان يتبعوا حلما هو الكنز الحقيقي  الذي تبقى لهم ، وانطلق الزحف الاصفر  الجماعي ،  تبعوا دليلهم للجبل لانه المكان الذي  توسموا فيه الخير ، مهما كان فالارض الطيبة سخية ،  وقد تخفي حقا مفاجأة ، او قد تكون السماء استجابت ذات ليلة قدر و ارسلت كنزا من السماء. فمن ارسل مائدة ذات زمان لن يعز عليه ارسال مائدة اخرى،  لكنه لن يبقى كذلك ، فأهل الكنز سيتبعهم الغاوون للبحث عن الذهب و سيجدوه حتما، فلن يكون الجبل اكثر  بخلا من البحر والبر، و لن يكون لائقا الا تستكمل الالوان لاضافة المغرب الاصفر للمغربين الاخضر والازرق  وهو اكثر الالوان  جاذبية  ونقاء. 

لم يكن الذهب هو ما ذهبوا للبحث عنه انه الرغبة الجامحة في التغيير،  انه اسقاط الحلم بالاكراه على واقع  عنيد لا يتزحزح،  القاه عليهم واحد منهم وتلقفوه كالسحر، وصدقوه  عن ادراك ولو للحظة، واذا  لم يكن فأقلها ذهبوا علهم يدفنوا اليأس الذي سكنهم سقما لا يغادرهم.

انها ارتدادات  الحراك الذي تشكل في تجلياته  اطيافا  منذ زلزال الطحن في  28 اكتوبر.. مسيرات ، مقاطعات، اشكال مدنية راقية ...والاستعانة بالأحلام 

انه الحراك المشوه ، حراك نحو الجبل للبحث عن وهم كالسراب يحسبه الظمآن ماء فلما ذهب اليه لم يجده شيئا ...

ووجدوه !!!!!!

و كأنه هو !!

وجدوا قدرهم الذي تركوه  في سفح الجبل ينتظرهم هناك اعلاه  بلون اصفر، 

انها الصرخة و رجع الصدى ، الثروة موجودة في الجبل او في تجاويفها  فما زال في الاحلام الوان ايها الشعب العزيز اذهب وابحث  فستجدها .

   عندما لا نستطيع ان نقتسم الواقع  نقتسم الاحلام ...نقطة ضوء...

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك