English French German Spain Italian Dutch

آخر الأخبار

ساحة الرأي

image

حراك الريف في مفترق الطرق… و المغرب ايضا…

عام ونصف وحراك الريف صامد ويتمدد بالرغم من القمع الشرس الذي شنه النظام ضد نشطائه. و بعد سنة من اعتقال ابرز نشطاء الحراك والمحاكمات الصورية
image

هل أنت مغربي..؟؟

تصاعدت الاتهامات الخطيرة للحراك الشعبي الذي يشهده الريف في الرواية الرسمية للدولة، واتخذت هذه الاتهامات صورا وأشكالا متعددة تباينت من مرحلة إلى أخرى، من واقع
image

الجزائر تسير بثبات نحو مأسسة ترسيم الأمازيغية بالحرف اللاتيني

منذ بدء تدريس اللغة الأمازيغية في الجزائر لجزء من تلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية والابتدائية ابتداء من عام 1995 والنهج الرئيسي القائم إلى حد الآن هو
image

الكيف بين اليوم والامس ..!

400 كيلوغرام من الكيف تنتجه وزارة الصحة الإسرائيلية سنويا في مزارع خاصة بشمال فلسطين المحتلة وفق أحدث التكنولوجيات توزع على شكل كبسولات أو شتلات مجففة
image

أحمد الدغرني يكتب: الريف بين الصلحاء والمفسدين

هناك كتاب يحمل عنوان "المقصد الشريف ، والمنزع اللطيف ،في التعريف بصلحاء الريف"الفه كاتب يسمى الإمام البادسي(عبد الحق بن اسماعيل)،في أواخر أيام دولة االموحدين بالمغرب
  1. بحارة الدريوش يرفضون قرارا لمندوبية الصيد البحري بالحسيمة (5.00)

  2. خريجو معهد تكوين الأطر الصحي بالحسيمة ينتفضون ضد إدماج الخواص بالوظيفة العمومية (5.00)

  3. مليارا سنتيم لكشف فيديو وفاة 5 شبان بالحسيمة (5.00)

  4. إذاعة الحسيمة الناظور في بث الأخبار عبر الأقمار الصناعية (5.00)

  5. تراجع منتوج الصيد البحري بميناء الحسيمة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | الجالية | جمعية حقوقية بإسبانيا: الأزمة السياسية والحِراك الشعبي أسباب "هروب" 5500 مغربي
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

جمعية حقوقية بإسبانيا: الأزمة السياسية والحِراك الشعبي أسباب "هروب" 5500 مغربي

جمعية حقوقية بإسبانيا: الأزمة السياسية والحِراك الشعبي أسباب "هروب" 5500 مغربي

كشفت الجمعية الأندلسية لحقوق الإنسان  في تقريرها السنوي الذي أصدرته مؤخرا تحت عنوان  “حقوق الإنسان في الحدود الجنوبية سنة 2018″، عن صورة سوداوية عن حقوق الإنسان في المغرب.

و قالت الجمعية في تقريرها إن أوضاعا مأساوية يعيشها  المهاجرين السريين والحمالين على طول الحدود الفاصلة بين المغرب وإسبانيا، متهمتا “المؤسسات بالاستمرار في ممارسة العنف ضد النساء”.

و أشارت الجمعية في تقريره إلى استمرار “استغلال وإساءة معاملة” آلاف الحمالات المغربيات اللواتي يتنقلن بين الداخل المغربي ومدينتي مليلية وسبتة، مستنكرتا “التسامح” مع هذا العنف في التراب الإسباني. وأضاف أن ما يحدث هو تجسيد لـ”العنف البنيوي العنصري والجنساني الذي تمارسه مؤسسات إسبانيا والاتحاد الأوروبي”.

و أضافت الجمعية أن “النساء من الحمالات المغربيات يقمن بالعمل الجسدي الأكثر خطورة، وفي أسوأ الظروف الاجتماعية، والأقل درّا للربح في إطار ما يسمى الاقتصاد غير المهيكل”.

واستنكر الجمعية في تقريرها  تهرب السلطات المغربية والإسبانية من تحمل مسؤولياتها، وإنهاء معاناة آلاف الحمالات والحمالين، وبدل ذلك “يتقاذف البلدان المسؤولية”. على صعيد متصل، انتقد التقرير انتهاك حقوق المهاجرين السريين بين المغرب وإسبانيا قائلا: “لا شك أن حدود سبتة ومليلة أصبحت مجالاً لتجريب أكثر السياسات القمعية القاسية واللاإنسانية لمراقبة تدفق المهاجرين عند الحدود البرية الأوروبية. لقد استثمرت ملايين الدولارات، ودفعت الأموال إلى المغرب، ووضعت جدران جديدة، وركبت الأشواك الشائكة (حتى في الموانئ مؤخرًا)، وجربت الطائرات بدون طيار، وشيدت خنادق جديدة من قبل المغرب على الخط الخارجي”.

من جهة أخرى تطرقت الجمعية في تقريرها ، إلى معطيات جديدة تفيد أن 38 في المائة من مجموع المهاجرين الـ28 ألف الذين وصلوا إلى إسبانيا السنة الماضية هم مغاربيون مقارنة مع معدل 31 في المائة سنة 2016. وأكد أن المغاربة احتلوا المرتبة الأولى بـ5500 مهاجر تقريبا، متبوعين بـ5178 جزائريا. وعن أسباب ارتفاع عدد المغاربة والجزائريين، كشف التقرير: “الأسباب متعددة، من بينها الأزمة وعدم وجود آفاق كبيرة لدى جزء مهم من سكان المغرب والجزائر، علاوة على الأزمة السياسية التي سببتها حِراكات عرفها المغرب والتي فرضت تخفيض المراقبة الشديدة” في الحدود.

و أعزى التقرير ضغط الهجرة السرية القادمة من إفريقيا جنوب الصحراء، إلى “إغلاق الطريق البحرية الليبية الإيطالية، وتجريم بعض المنظمات الإنسانية التي تساعد المهاجرين، وتدهور الأوضاع في ليبيا”.

وأشار التقرير، كذلك، إلى أنه في سنة 2017 توفي غرقا 249 مهاجرا سريا في الطريق الغربية للمتوسط في طريقهم إلى إسبانيا، مبرزا أن 64 لقوا حتفهم في المغرب، و129 في سواحل الأندلس، و42 في سواحل سبتة ومليلية، والبقية في سواحل الجزائر.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك