English French German Spain Italian Dutch

آخر الأخبار

ساحة الرأي

image

حراك الريف في مفترق الطرق… و المغرب ايضا…

عام ونصف وحراك الريف صامد ويتمدد بالرغم من القمع الشرس الذي شنه النظام ضد نشطائه. و بعد سنة من اعتقال ابرز نشطاء الحراك والمحاكمات الصورية
image

هل أنت مغربي..؟؟

تصاعدت الاتهامات الخطيرة للحراك الشعبي الذي يشهده الريف في الرواية الرسمية للدولة، واتخذت هذه الاتهامات صورا وأشكالا متعددة تباينت من مرحلة إلى أخرى، من واقع
image

الجزائر تسير بثبات نحو مأسسة ترسيم الأمازيغية بالحرف اللاتيني

منذ بدء تدريس اللغة الأمازيغية في الجزائر لجزء من تلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية والابتدائية ابتداء من عام 1995 والنهج الرئيسي القائم إلى حد الآن هو
image

الكيف بين اليوم والامس ..!

400 كيلوغرام من الكيف تنتجه وزارة الصحة الإسرائيلية سنويا في مزارع خاصة بشمال فلسطين المحتلة وفق أحدث التكنولوجيات توزع على شكل كبسولات أو شتلات مجففة
image

أحمد الدغرني يكتب: الريف بين الصلحاء والمفسدين

هناك كتاب يحمل عنوان "المقصد الشريف ، والمنزع اللطيف ،في التعريف بصلحاء الريف"الفه كاتب يسمى الإمام البادسي(عبد الحق بن اسماعيل)،في أواخر أيام دولة االموحدين بالمغرب
  1. بحارة الدريوش يرفضون قرارا لمندوبية الصيد البحري بالحسيمة (5.00)

  2. خريجو معهد تكوين الأطر الصحي بالحسيمة ينتفضون ضد إدماج الخواص بالوظيفة العمومية (5.00)

  3. مليارا سنتيم لكشف فيديو وفاة 5 شبان بالحسيمة (5.00)

  4. إذاعة الحسيمة الناظور في بث الأخبار عبر الأقمار الصناعية (5.00)

  5. تراجع منتوج الصيد البحري بميناء الحسيمة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | الجالية | إعلان فرانكفورت يدعو الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

إعلان فرانكفورت يدعو الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف

إعلان فرانكفورت يدعو الى إطلاق سراح معتقلي حراك الريف

إحتضنت مدينة فرانكفورت على مدى يومي 3 و 4 من فبراير 2018 لقاء أوروبيا جمع الفعاليات الداعمة للحراك من لجن ونشطاء على مستوى كامل تراب أوروبا. اللقاء تخللته ندوة فكرية تناولت الجوانب التاريخية والقانونية والإعلامية للحراك، و تميز بمشاركة عبر اسكايب لممثلين لعائلات أبطالنا المعتقلين وعلى رأسهم أب وأم الصنديد ناصر الزفزافي، وأم الصنديد محمد جلول…

اللقاء ضم ورشتين للعمل، الأولى كانت حول التصور التنظيمي وضوابط الإشتغال، والثانية حول البرنامج النضالي بشقيه الميداني الجماهيري والإعلامي الإشعاعي.

وفي جو ساده الإحترام المتبادل والنقاش الديموقراطي الراقي بين المشاركين والمشاركات تم التوصل إلى الإتفاق على ما يلي:

▪على المستوى التنظيمي:

تشكيل فريق عمل من أجل تنسيق آليات الإشتغال والدفاع عن المعتقلين تكون مهامه كالتالي:

– التحضير لتنظيم مؤتمر ريفي ريفي في غضون ثلاثة أشهر (ولدينا حاليا مقترح باريس الذي وافق عليه أغلب الحاضرين في اللقاء)

– العمل على التواصل مع جميع الفعاليات الحراكية بما فيها التي تخلفت عن حضور اللقاء، وخاصة اللجن، وحثها على إعادة البناء على أسس ديموقراطية وشفافة، وعلى التنسيق المحلي على مستوى كل دولة، في أفق إعداد أرضية صلبة للتنسيق على المستوى الأوروبي..

– تتبع تنفيذ ما تم الإتفاق عليه في برنامج العمل تنظيميا ولوجيستيكيا، وكذلك ما تم تسطيره من ضوابط أخلاقية ونضالية بمثابة ميثاق شرف يجمع كل الفعاليات التي تتبناه لضبط العمل الوحدوي وتدبير الخلافات المحتملة. مع الإشارة إلى أن عمل المجموعة مؤقت ويغطي الفترة الفاصلة حتى انعقاد المؤتمر الريفي المقبل.

▪على المستوى النضالي: 

– العمل على تشكيل لجنة دولية لإطلاق سراح المعتقلين بإشراك شخصيات وازنة من سياسيين وبرلمانيين وكتاب وفنانين ومثقفين…

– إثارة الإنتباه إلى معانات اللاجئين الحراكيين في مليلية أو غيرها، وتحميل السلطات الإسبانية و الأوروبية مسؤولية حمايتهم

– طرق أبواب المؤسسات والهيئات الأوروبية المهتمة بحقوق الإنسان وقضايا الديموقراطية

– الإستمرار في تعبئة أهالينا هنا من أجل رفع مستوى الضغط الجماهيري الشعبي، عبر تنفيذ اشكال إحتجاجية وإشعاعية وازنة محليا وأوروبيا.

وأكد جميع المشاركين و المشاركات إصرارهم على تسجيل المواقف المبدئية التالية:

– إدانتنا واستنكارنا الشديدين للممارسات المسيئة في حق أبطالنا المعتقلين، و الإستمرار في احتجازهم في ظروف مخالفة لكل القوانين والمعاهدات الدولية المصادق عليها ، ونحمل السلطات السجنية،وكذا أعلى سلطة في البلد مسؤولية سلامتهم البدنية والنفسية

– إدانتنا لأطوار المحاكمات، سواء في الدار البيضاء أو غيرها، المفتقدة لأبسط قواعد العدالة، باعتمادها على محاضر مزيفة وُقعت تحت التعذيب والتهديد والتحايل، وكذلك كل الأحكام الصادرة عنها.

– إطلاق سراح إخواننا المعتقلين على خلفية حراك الريف فورا، وبدون قيد أو شرط، ورد الاعتبار لهم وإنصافهم..وفتح الحوار مع قيادة الحراك باعتبارها المحاور الوحيد والأوحد حول الملف المطلبي للجماهير الشعبية، وعلى رأسها الصنديد ناصر الزفزافي ..

– تضامننا مع كل حراكات الشعب المغربي من جرادة و وجدة و اوطاط الحاج، بني ملال، إيميضر و تنغير،و الحاجب ،والدار البيضاء… والتي نعتبرها جزء لا يتجزأ من معركة واحدة ضد الإستغلال والإستبداد والفساد .

– إسقاط المتابعات في حق جميع نشطاء الحراك الشعبي في الداخل والخارج.

– تعهدنا بالإستمرار في دعمنا لأهلنا بكل الطرق والسبل المتاحة، وبشكل منظم ومسؤول حتى تتحقق جميع المطالب العادلة والمشروعة..

عاش الريف وعاش الشعب ولا عاش من خانهما

حرر بفرانكفورت 5 فبراير 2018

اللجنة المنظمة للقاء الوحدة والتضامن

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك