English French German Spain Italian Dutch

آخر الأخبار

ساحة الرأي

image

الجزائر تسير بثبات نحو مأسسة ترسيم الأمازيغية بالحرف اللاتيني

منذ بدء تدريس اللغة الأمازيغية في الجزائر لجزء من تلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية والابتدائية ابتداء من عام 1995 والنهج الرئيسي القائم إلى حد الآن هو
image

الكيف بين اليوم والامس ..!

400 كيلوغرام من الكيف تنتجه وزارة الصحة الإسرائيلية سنويا في مزارع خاصة بشمال فلسطين المحتلة وفق أحدث التكنولوجيات توزع على شكل كبسولات أو شتلات مجففة
image

أحمد الدغرني يكتب: الريف بين الصلحاء والمفسدين

هناك كتاب يحمل عنوان "المقصد الشريف ، والمنزع اللطيف ،في التعريف بصلحاء الريف"الفه كاتب يسمى الإمام البادسي(عبد الحق بن اسماعيل)،في أواخر أيام دولة االموحدين بالمغرب
image

الحراك و السؤال السياسي… افكار للنقاش

حراك الريف حرك المياه ألراكدة، و ايقض النوام في ظلام دامس، و فجر المسكوت عنه في مخيلة الناس، و كسر الطابوهات و المحرمات المتمثلة في
image

مدينة في رداء إمرأة..

الحسيمة. الثانية عشر ليلا. لفظتني شوارع المدينة. وجدتها واقفة في الباب تنتظرني. كذبت عليها لمّا قلت لها بأنني سأذهب للقاء أصدقائي. سيسمح لي الرب، السكارى
  1. بحارة الدريوش يرفضون قرارا لمندوبية الصيد البحري بالحسيمة (5.00)

  2. خريجو معهد تكوين الأطر الصحي بالحسيمة ينتفضون ضد إدماج الخواص بالوظيفة العمومية (5.00)

  3. مليارا سنتيم لكشف فيديو وفاة 5 شبان بالحسيمة (5.00)

  4. إذاعة الحسيمة الناظور في بث الأخبار عبر الأقمار الصناعية (5.00)

  5. تراجع منتوج الصيد البحري بميناء الحسيمة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | الرئيسية | جطو يحقق في اختلالات دعم البحارة المتضررين من سمك النيكرو بالحسيمة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

جطو يحقق في اختلالات دعم البحارة المتضررين من سمك النيكرو بالحسيمة

جطو يحقق في اختلالات دعم البحارة المتضررين من سمك النيكرو بالحسيمة

يتأهب المجلس الأعلى للحسابات برئاسة ادريس جطو، لفتح تحقيقات بخصوص كيفية تدبير عملية توزيع تعويضات أضرار سمك "النيكرو" بالنسبة لبحارة المضيق و الحسيمة و عدد من مدن الشمال، الذين خاضوا إضرابات واعتصامات متتالية خلال الأسابيع الأخيرة، احتجاجا على الأوضاع المزرية التي يعيشونها، نتيجة إضرار حوت النيكرو بشباكهم، والاختلالات التي عرفتها عملية الاستفادة من تعويضات الأضرار المقدرة لهم.

وأفادت مصادر أن مصالح وزارة الفلاحة والصيد البحري فتحت تحقيقا في الموضوع، ليتبين لها وجود اختلالات مرتبطة بأشخاص كانوا مشرفين على توزيع وتدبير تلك المساعدات، ليتم بعدها تحويل الملف إلى المجلس الأعلى للحسابات بصفته صاحب الاختصاص، والذي ينتظر منه كشف مكامن الخلل، والمسؤولين الحقيقيين عن التلاعبات والاختلالات التي تمت في عملية توزيع الدعم على المتضررين.

وكان البحارة قد انتقدوا استفراد بعض أرباب المراكب بالدعم المقدم لهم، على حساب البحارة، وعدم توصل الكثير منهم بحقهم كاملا، وفق ما تنص عليه الاتفاقية المبرمة بين الوزارة الوصية و المستفيدين من الدعم.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك