English French German Spain Italian Dutch

آخر الأخبار

ساحة الرأي

image

الجزائر تسير بثبات نحو مأسسة ترسيم الأمازيغية بالحرف اللاتيني

منذ بدء تدريس اللغة الأمازيغية في الجزائر لجزء من تلاميذ المدارس الثانوية والإعدادية والابتدائية ابتداء من عام 1995 والنهج الرئيسي القائم إلى حد الآن هو
image

الكيف بين اليوم والامس ..!

400 كيلوغرام من الكيف تنتجه وزارة الصحة الإسرائيلية سنويا في مزارع خاصة بشمال فلسطين المحتلة وفق أحدث التكنولوجيات توزع على شكل كبسولات أو شتلات مجففة
image

أحمد الدغرني يكتب: الريف بين الصلحاء والمفسدين

هناك كتاب يحمل عنوان "المقصد الشريف ، والمنزع اللطيف ،في التعريف بصلحاء الريف"الفه كاتب يسمى الإمام البادسي(عبد الحق بن اسماعيل)،في أواخر أيام دولة االموحدين بالمغرب
image

الحراك و السؤال السياسي… افكار للنقاش

حراك الريف حرك المياه ألراكدة، و ايقض النوام في ظلام دامس، و فجر المسكوت عنه في مخيلة الناس، و كسر الطابوهات و المحرمات المتمثلة في
image

مدينة في رداء إمرأة..

الحسيمة. الثانية عشر ليلا. لفظتني شوارع المدينة. وجدتها واقفة في الباب تنتظرني. كذبت عليها لمّا قلت لها بأنني سأذهب للقاء أصدقائي. سيسمح لي الرب، السكارى
  1. بحارة الدريوش يرفضون قرارا لمندوبية الصيد البحري بالحسيمة (5.00)

  2. خريجو معهد تكوين الأطر الصحي بالحسيمة ينتفضون ضد إدماج الخواص بالوظيفة العمومية (5.00)

  3. مليارا سنتيم لكشف فيديو وفاة 5 شبان بالحسيمة (5.00)

  4. إذاعة الحسيمة الناظور في بث الأخبار عبر الأقمار الصناعية (5.00)

  5. تراجع منتوج الصيد البحري بميناء الحسيمة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | وطنية | مراسلون بلا حدود: 65 صحفيا قتلوا في 2017.. والمغرب سجن 8 بسبب حراك الريف
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

مراسلون بلا حدود: 65 صحفيا قتلوا في 2017.. والمغرب سجن 8 بسبب حراك الريف

مراسلون بلا حدود: 65 صحفيا قتلوا في 2017.. والمغرب سجن 8 بسبب حراك الريف

أعلنت منظمة مراسلون بلا حدود، أمس (الاثنين)، أن 65 صحافيا وإعلاميا سقطوا في سنة 2017. وإذا كانت السنة المشرفة على الانتهاء، الأقل دموية، فإن المغرب حضر بشكل سيء في تقرير 2017، بسبب اعتقال الصحافي حميد المهداوي، وعدد من "الصحافيين المواطنين" المتحدرين من الريف، على عكس السنة الماضية.

سجلت منظمة مراسلون بلا حدود العالمية، في تقريرها الصادر أمس (الإثنين)، أن هذا العام رغم أنه كان أقل دموية من السنة السابقة بالنسبة إلى الصحافيين، وأقل تضييقا على حريتهم، إلا أن بعض الدول، بينها المغرب، اتجهت عكس التيار وساهمت في ارتفاع عدد الصحافيين المضيق على حريتهم.

وقالت المنظمة في تقريرها إنه "في الوقت الذي يأخد العالم منحى التخفيف من حدة التضييق على الصحافيين في العالم، تحركت بعض البلدان عكس هذا الاتجاه، واحتجزت عددا من الصحفيين في سنة 2017"، من قبيل المغرب، "الذي وضع عددا من الصحافيين في السجن".

وأوضحت المنظمة، تحديدا، إلى حالة "حميد المهداوي (كصحفي محترف)، وأربعة مواطنين صحفيين وثلاثة من العاملين في وسائط الإعلام، الذين اعتقلوا في إطار تغطيتههم لموجة  الاحتجاجات في منطقة ريف الشمال منذ عام 2016".

المنظمة شددت على أن هذه "القضية حساسة وتحرج الحكومة. إذ قبل عام من ذلك، لم يتم احتجاز أي صحفي في المغرب".

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك