English French German Spain Italian Dutch

آخر الأخبار

ساحة الرأي

image

الكيف بين اليوم والامس ..!

400 كيلوغرام من الكيف تنتجه وزارة الصحة الإسرائيلية سنويا في مزارع خاصة بشمال فلسطين المحتلة وفق أحدث التكنولوجيات توزع على شكل كبسولات أو شتلات مجففة
image

أحمد الدغرني يكتب: الريف بين الصلحاء والمفسدين

هناك كتاب يحمل عنوان "المقصد الشريف ، والمنزع اللطيف ،في التعريف بصلحاء الريف"الفه كاتب يسمى الإمام البادسي(عبد الحق بن اسماعيل)،في أواخر أيام دولة االموحدين بالمغرب
image

الحراك و السؤال السياسي… افكار للنقاش

حراك الريف حرك المياه ألراكدة، و ايقض النوام في ظلام دامس، و فجر المسكوت عنه في مخيلة الناس، و كسر الطابوهات و المحرمات المتمثلة في
image

مدينة في رداء إمرأة..

الحسيمة. الثانية عشر ليلا. لفظتني شوارع المدينة. وجدتها واقفة في الباب تنتظرني. كذبت عليها لمّا قلت لها بأنني سأذهب للقاء أصدقائي. سيسمح لي الرب، السكارى
image

متغيرات في مشهد الحراك

 ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع وما يمكن أن يقع... الدولة وأجهزتها الكثيرة يشتغلون بدون شك
  1. بحارة الدريوش يرفضون قرارا لمندوبية الصيد البحري بالحسيمة (5.00)

  2. خريجو معهد تكوين الأطر الصحي بالحسيمة ينتفضون ضد إدماج الخواص بالوظيفة العمومية (5.00)

  3. مليارا سنتيم لكشف فيديو وفاة 5 شبان بالحسيمة (5.00)

  4. إذاعة الحسيمة الناظور في بث الأخبار عبر الأقمار الصناعية (5.00)

  5. تراجع منتوج الصيد البحري بميناء الحسيمة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار الريف | تفاصيل المكالمات الـ12 التي «أسقطت» الزافزافي في يد الأمن
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

تفاصيل المكالمات الـ12 التي «أسقطت» الزافزافي في يد الأمن

تفاصيل المكالمات الـ12 التي «أسقطت» الزافزافي في يد الأمن

عشرة محاضر أنجزتها الفرقة الوطنية للشرطة القضائية لقائد حراك الريف، ناصر الزفزافي، توجد ضمن قرار الإحالة الذي أحاله قاضي التحقيق المكلف بالقضية على محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، تكشف تفاصيل المراحل التي قطعها قائد الحراك طيلة الشهور التي تفصل بين مقتل محسن فكري، بائع السمك الذي لقي مصرعه شهر أكتوبر الفائت، حتى توقيفه نهاية شهر ماي الفائت في منزل بشاطئ الصحيفة.

ويكشف أحد المحاضر كما اطلع عليه مصدر قضائي، أن الشرطة كانت تلاحق الزفزافي طيلة رحلة هروبه من قبضة السلطات يوم 26 ماي الفائت، عقب مقاطعته لخطيب في مسجد محلي، عن طريق التنصت على أرقام هواتفه، وتحديد موقع مخبئه بهذه الطريقة.

المكالمة الأولى التي جرى التنصت إليها حدثت يوم 28 ماي، وجمعت بين الزفزافي وشخص آخر يدعى عز الدين أولاد خالي علي، وكانت على الساعة 11.07 ليلا. وبحسب التفريغ الذي قامت به الشرطة لمضمون تلك المكالمة، فإن عز الدين قدم رقما هاتفيا لشخص مقيم بالخارج للزفزافي، وأخبره بأن هذا الرقم يعود إلى شخص اسمه فريد، وسيرسل أخاه إلى المكان الذي يوجد فيه الزفزافي مختبئا، كي يساعده على الفرار، لأنه «يملك معرفة جيدة بالطرق هناك».

الزفزافي عبر عن حاجته في تلك المحادثة، إلى شخص يؤمن طريق العبور إلى مدينة مليلية (المحتلة)، لكن عز الدين أوضح له أن هؤلاء الأشخاص بمستطاعهم أن ينقلوه بشكل سري إلى مدينة سبتة وليس إلى مليلية، وقد قبل الزفزافي بذلك.

الزفزافي كان حينها بمعية محمد الحاكي، صاحب مقهى «غالاكسي» التي كانت مقرا شبه رسمي لقيادة حراك الريف، وقد أخبر الزفزافي محدثه بأنه هو والحاكي سيتقدمان طلب اللجوء بمجرد أن تطأ قدميهما سبتة. في جواب قائد حراك الريف، قال إنه أخطأ عندما فكر في الخروج سرا من البلاد، وطلب اللجوء.

بعدها بحوالي 50 دقيقة، ستعترض السلطات مكالمة ثانية في الساعة 11.52 ليلا، بين الزفزافي وبين الشخص نفسه (عز الدين)، حيث أخبر قائد الحراك محدثه بأنه حاول الاتصال بالرقم الذي سلمه للشخص الذي بمقدوره أن يساعده على الهروب، لكنه «يجده مشغولا». حينها طمأنه عز الدين إلى أنه قد نسق مع ذلك الشخص (فريد آيت لحسن وهو نفسه فريد أولاد لحسن)، بخصوص الاتصال بهما، وحدد لهما موعدا بعد 12 ليلا. كان الزفزافي وقتها «في الغابة» حسب ما قال، بينما كان فريد في مكان ما بهولندا. غير أن عز الدين حث الزفزافي على الصبر قليلا: «سيتصل بك فريد بعد قليل»، كما قال له.

ثلاث مكالمات إضافية ستعترضها الشرطة بين الزفزافي وبين شخص مجهول، جرت أولها في الساعة 01.13 من صباح يوم 29 ماي، مضمونها بحسب التفريغ، أن أشخاصا قدموا على متن سيارة من نوع بيجو 207، عبر الطريق المؤدية إلى منطقة الصفيحة الشاطئية، وشرعوا في التنسيق معه عبر الهاتف، حتى اقتربوا من المكان الذي كان مختبئا فيه قائد الحراك تحت القنطرة الكبيرة بالطريق الساحلي. ثم أشار سائق السيارة بأضواء ساطعة وهي علامة متفق عليها بينهم، كي يخرج الزفزافي من مخبئه، ويلتحق بهم فوق القنطرة.

الزفزافي أوضح أن هؤلاء الأشخاص كان بينهم فهيم الذي يعمل كنادل في مقهى غالاكسي الذي يملكه رفيقه الحاكي. مكالمة أخرى التقطتها الشرطة بين الحبيب الحنودي (معتقل في سجن عكاشة حاليا) وبين جمال المحدالي على الساعة 02.34 من صباح يوم 29 ماي، يطلب فيها الأول من الثاني أن يبحث عن منزل كي يختبئ فيه الزفزافي باستعمال عبارة مشفرة: «الشباب في حاجة إلى منزل ليختبئوا فيه من المطر». ثم طلب الحنودي من المحدالي أن ينتقل إلى المحادثة عبر «فايسبوك» كاحتياط أمني، لكن المحدالي فضل تطبيق «واتساب».

غير أن الزفزافي اعترض على فهم الشرطة بأن الحنودي وصديقه كانا يخططان لإخفائه، وقال إنه يعتقد بأن المعنيين يتحدثان عن أشخاص آخرين غيره. وفي الساعة 09.32 من صباح يوم 29 ماي أيضا، ستلتقط الشرطة مكالمة أخرى بين الحنودي والمحدالي يستفسر فيها الثاني عن «الشباب»، قائلا إن «الهولندي اتصل به يسأله عما إن كانت هناك اعتقالات ضد الزفزافي ورفاقه»، وسيتبن لاحقا من خلال محضر استجواب الحنودي، أن الهولندي صحافي هولندي كان قد أجرى حوارا في وقت سابق مع الزفزافي، ويعرفه المحدالي والحنودي معا، وقد اتصل بالمحدالي للتحقق من معلومات فقط. وهو ما سيؤكده الزفزافي للمحققين أيضا، رغم أن الشرطة كانت تعتقد في بداية الأمر أن الأمر يتعلق بمواطن مغربي مقيم بالخارج، وأن كلمة «هولندي» كانت شفرة فقط.

خمس مكالمات أخرى التقطتها الشرطة في مرحلة فرار الزفزافي، وكانت بين الصحافي حميد المهداوي (مدير موقع بديل، معتقل حاليا في عكاشة) وبين شخص يدعى إبراهيم البوعزاتي، وأجريت هذه المكالمات يومي 27 و28 ماي، حيث يخبر البوعزاتي محدثه بأنه يتصل باستمرار بالزفزافي منذ فراره، وقال إن قائد الحراك «لا يرغب في تسليم نفسه للشرطة، وإنما يريد الهرب من البلاد وطلب اللجوء السياسي».

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك