English French German Spain Italian Dutch

آخر الأخبار

ساحة الرأي

image

الحراك و السؤال السياسي… افكار للنقاش

حراك الريف حرك المياه ألراكدة، و ايقض النوام في ظلام دامس، و فجر المسكوت عنه في مخيلة الناس، و كسر الطابوهات و المحرمات المتمثلة في
image

مدينة في رداء إمرأة..

الحسيمة. الثانية عشر ليلا. لفظتني شوارع المدينة. وجدتها واقفة في الباب تنتظرني. كذبت عليها لمّا قلت لها بأنني سأذهب للقاء أصدقائي. سيسمح لي الرب، السكارى
image

متغيرات في مشهد الحراك

 ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع وما يمكن أن يقع... الدولة وأجهزتها الكثيرة يشتغلون بدون شك
image

الخطوط الحمراء التي تجاوزها حراك الريف

يمكن تفسير وشرح الخط الأحمر بذاك الحد الأقصى أو الأدنى الذي يضعه صاحبه لغيره كحد لا يمكن تجاوزه تحت أي مبرر كان، مع إقرار جزاءات
image

ذاكرة التحولات الإجتماعية في الريف من أواخر القرن 18 إلى بداية القرن 21

     لقد تم نشر فحوى هذا المقال منذ زمن , ورأيت أن أعيد نشره في الظرف الراهن مع شيء من الزيادة والتنقيح.     إذا كانت
  1. بحارة الدريوش يرفضون قرارا لمندوبية الصيد البحري بالحسيمة (5.00)

  2. خريجو معهد تكوين الأطر الصحي بالحسيمة ينتفضون ضد إدماج الخواص بالوظيفة العمومية (5.00)

  3. مليارا سنتيم لكشف فيديو وفاة 5 شبان بالحسيمة (5.00)

  4. إذاعة الحسيمة الناظور في بث الأخبار عبر الأقمار الصناعية (5.00)

  5. تراجع منتوج الصيد البحري بميناء الحسيمة (5.00)

الكلمات الدليلية:

لا يوجد كلمات دليلية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
الرئيسية | أخبار جهوية | 30 مسؤولا في اللائحة السوداء لـ"منارة المتوسط" من بينهم وزيران
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

30 مسؤولا في اللائحة السوداء لـ"منارة المتوسط" من بينهم وزيران

30 مسؤولا في اللائحة السوداء لـ"منارة المتوسط" من بينهم وزيران

خلصت التحقيقات التي أشرفت عليها المفتشية العامة للإدارة الترابية ووزارة المالية، منذ 25 يونيو الماضي، حول أسباب تعثر مشاريع المخطط التنموي (الحسيمة - منارة المتوسط)، الى وضع 30 مسؤولا ضمن "اللائحة السوداء"، ضمنهم وزيران وكتاب عامون و وال و عمال ومهندسون وتقنيون ومهندسون تنفيذيون.

و كشفت جلسات الأبحاث والتدقيق في الوثائق والمشاريع ومواعد إطلاق طلبات العروض والصفقات العمومية واختيار الشركات وإنجاز الدراسات الأولية وبداية الأشغال التي استمرت أكثر من شهر بمقر وزارة الداخلية والحسيمة وولاية جهة طنجة تطوان ، عن وجود تقصير كبير و لامبالاة من قبل عدد من المسؤولين المكلفين بهذا المشروع الضخم الذي أشرف الملك محمد السادس على إطلاقه، في أكتوبر 2015، ويغطي فترة أربع سنوات بغلاف استثماري قيمته 6.5 ملايير سنتيم (650 مليار سنتيم)، وفق ما أوردته يومية "الصباح" في عدد الثلاثاء فاتح غشت.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS
تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك